في الأكشاك هذا الأسبوع

البرلمانيون المهددون بالطرد

الرباط. الأسبوع

   يستعد مجلس النواب لتوجيه قرارات طرد إلى بعض النواب بعد اقتراب توصلهم بأحكام من المجلس الدستوري، وذلك بسبب ترحالهم من أحزاب وألوان سياسية إلى أخرى خلال هذه الانتخابات المحلية والجهوية.

   ويستعد رئيس مجلس النواب إلى توجيه جزء قليل فقط من أسماء النواب الذين قدموا استقالتهم من أحزابهم مكتوبة إلى رئيس مجلس النواب وانتقالهم صراحة إلى أحزاب وألوان سياسية أخرى، وهو ما يثبت في حقهم حالات الترحال السياسي التي تتنافى مع الدستور، مما يستوجب طردهم بقرار مكتوب صادر عن المحكمة الدستورية هذه المرة، والتي تبت في حالاتهم بناء على إحالة رئيس مجلس النواب.

   إلى ذلك، علمت “الأسبوع” أن بعض الحالات التي ترشحت رسميا بألوان سياسية أخرى دون إعلان استقالتها صراحة من أحزابها الأصلية، هي من تطرح إشكالات حول طريقة طردها من البرلمان ودائما بقرار من المحكمة الدستورية، بحيث هل يحق لرئيس مجلس النواب إحالة قضاياهم من تلقاء نفسه؟ أم بناء على طعون يقدمها في الموضوع من لهم مصلحة كأحزابهم أو المنافسين مباشرة؟ وفي حالة عدم تقدم أي طرف بهذا الطعن، من يقوم بذلك؟ هذه الأسئلة وغيرها تظل دون جواب في انتظار الأيام القليلة القادمة.

error: Content is protected !!