في الأكشاك هذا الأسبوع

الأحرار يدفعون ثمن التحالف مع العدالة والتنمية


الرباط. الأسبوع

   هل دفع حزب التجمع الوطني للأحرار ثمن فاتورة تحالفه وقربه من “البي جي دي”؟ هذا السؤال راج بقوة في ما بين أنصار وقيادات التجمع الوطني للأحرار مباشرة بعد بداية المفاوضات والمشاورات حول تشكيل مكاتب تسيير الغرف المهنية.

    هذا التحالف في الرباط للأحرار مع “البي جي دي” داخل الحكومة والذي لم يحصد “البي جي دي” خلاله نتائج هامة في مجال الغرف المهنية، دفع بحزب الأحرار الذي رغم حصوله على نتائج هامة إلى المصارعة والتدافع بشكل فردي وسط أحزاب المعارضة التي كانت مزهوة بقوة النتائج، خصوصا حينما يتحالف أنصار البام الذين حصلوا على الرتبة الأولى وطنيا على مستوى نتائج الغرف المهنية، وأنصار الاستقلال المتواجدون في الرتبة الثانية وطنيا، والاتحادين الاشتراكي والدستوري.

   أنصار الأحرار لم يتمكنوا من الفوز برئاسة الغرف بسبب الحضور الباهت لحزب المصباح في نتائج الغرف، في حين اكتسحت أحزاب المعارضة رئاسة الغرف المهنية بالمغرب وحصدت أزيد من نسبة 90 بالمائة من رئاسة الغرف، هذا المعطى دفع عددا من قيادات التجمع وخصوصا الفلاحين الكبار الذين احتجوا على هذا القرار الذي سطر في الرباط بل منهم من تنصل منه، واتصل بأحزاب المعارضة القوية وجلس مع قيادات البام والاستقلال بالجهات للتباحث على مستوى الغرف.

   هذه النتائج الهزيلة للأحرار على مستوى رئاسة الغرف المهنية جعلت قواعد الأحرار تتوعد القيادة خلال التحالفات المحلية والجهوية المقبلة، وتعلن استعدادها لعقد تحالفات خاصة بها مع أحزاب المعارضة كذلك، والمهم هو أن تتمكن من رئاسة مجالس الجهات والجماعات.

error: Content is protected !!