في الأكشاك هذا الأسبوع

تجار دكالة ضحة خليجي مزيف

الجديدة. الأسبوع

   بدأت الفرقة الاقتصادية والمالية لدى المصلحة الإقليمية للشرطة القضائية بأمن الجديدة، الأبحاث والتحريات المرتبطة بشكايات النصب والاحتيال، تقدم بها ضحايا من التجار في حق شخص يدعي أنه رجل أعمال يحمل جنسية خليجية.

   وأوردت مصادر متعددة أن نصابا زعم أنه ينحدر من إحدى بلدان الخليج كان يتنقل بمفرده في الفترة الأخيرة في عاصمة دكالة على مثن سيارة سياحية، ويتردد على محلات تجارية بعضها معد لبيع العقاقير، وبعد أن كان يقتني ما يحتاجه من سلع، كان يؤدي الثمن نقدا وبالعملة الصعبة، والتي لا يستبعد أن تكون مزيفة.

   ومن ضمن ضحايا هذا النصاب، الذي قد يكون مغربيا، وينتحل الجنسية الخليجية، للإيقاع بطرائده من الباعة السذج، صاحب محل معد لبيع الخيام و”الباشات”. حيث اقتنى من الأخير سلعة أراد أن يؤدي ثمنها الذي يبلغ حوالي 9000 درهم بالعملة الصعبة، غير أن التاجر طلب من الزبون أن يؤدي الثمن بالدرهم المغربي. ونظرا لعدم توفره على المبلغ المطلوب، طلب “الخليجي” من التاجر مرافقته إلى محل سكناه بمنتجع سيدي بوزيد، على مثن سيارته الخفيفة التي حملها بالسلعة التي اقتناها لتوه.. انطلقت العربة إلى وجهتها المحددة، ليفطن لتوه أنه كان ضحية نصب واحتيال.

error: Content is protected !!