في الأكشاك هذا الأسبوع
محمد جواد ظريف وزير الخارجية الإيراني

ما بعد الاتفاق النووي الأمريكي الإيراني

وزير الخارجية الإيراني يفضل الجزائر على المغرب

   أفادت مصادر إعلامية أن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف (الذي لعب دورا كبيرا في الاتفاق النووي الإيراني الأمريكي)، استثنى المغرب من جولة مغاربية بسبب برودة وأحيانا توتر تعرفهما العلاقات المغربية الإيرانية بعد قطيعة دامت 5 سنوات.

   وقال موقع “الأيام 24” المغربي إن الوزير الإيراني، قام بثالث جولة إقليمية له بعد الاتفاق النووي مع الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا، وتشمل تونس والجزائر، استثنى المغرب لما تعرفه علاقات الرباط مع طهران “من توتر نتيجة الاستفزازات الإيرانية المتعمدة، والتي تقابل برد صارم من طرف المغرب”.

   وذكرت وكالة أنباء فارس الإيرانية، أن ظريف سيبحث خلال الزيارة مع كبار المسؤولين في تونس والجزائر العلاقات الثنائية والتطورات الإقليمية والدولية، ومن ضمنها التركيز على المسار السياسي لحل أزمات سوريا واليمن وليبيا.

   وأكدت السفارة الإيرانية في الرباط، في وقت سابق على أهمية العلاقات مع المغرب، داعية إلى عدم “التأثر بوسائل الإعلام”، بعد بث قناة إيرانية تقريرا حول الصحراء في ظل استئناف العلاقات بين البلدين قبل شهرين بعد ست سنوات من القطيعة.

 

القدس العربي

error: Content is protected !!