في الأكشاك هذا الأسبوع

كواليس الأخبار | شريط الفيديو الذي اختلف حوله الإسلاميون والاتحاديون والاستقلاليون

 

الرباط: الأسبوع

 

  يتضح أن الوصلات التي قدمها “كريم غلاب” رئيس مجلس النواب خلال الاحتفال بالذكرى الخمسين على تأسيس البرلمان تثير زوبعة كبيرة لم تهدأ بعد.

الزوبعة تحولت إلى محاكمات لكريم غلاب على العرض وبخاصة “شريط الفيديو”، لم تخمد بعد رغم الكثير من الوعود التي أطلقها غلاب لتهدئة الوضع.

في هذا الصدد، قال الاتحاديون إنهم انتزعوا من كريم غلاب بعد الضغط الذي مارسه كل من عبد العالي دومو نائب غلاب و أحمد الزايدي رئيس الفريق، وعدا بإلغاء الشريط الوثائقي الذي كان قد قدمه حول البرلمان واستعداده لتصوير شريط وثائقي جديد لا علاقة له بالأول.

المصادر ذاتها، قالت إن الضغط الذي مارسه حتى شباط بعد تدخل ادريس لشكر لديه، أثمر على إلغاء الشريط السابق وبداية إعداد شريط جديد يقف كثيرا على محطة ترأس الراحل المهدي بنبركة لأول برلمان، ثم  يقف كثيرا على السجالات السياسية والمعارك القوية التي قادتها المعارضة الاتحادية على الواجهة البرلمانية خلال السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي بما فيها ملتمس الرقابة الذي كان قد قدم آنذاك.

حزب العدالة والتنمية بدوره طالب من غلاب إبراز بصمة الإسلاميين داخل البرلمان في الشريط المرتقب، سواء خلال عهدهم السابق “حركة الخطيب”، أو فريق العدالة والتنمية في حلته الجديدة.

غلاب وعد الجميع بإعداد الشريط من طرف شركة إنتاج جديدة وعرضه على أنظار الفرق البرلمانية أولا، قبل تبنيه وعرضه بصفة عامة.

إلى ذلك، شملت الاحتفال بذكرى خمسين سنة عن البرلمان المغربي إصدار طابع بريدي يوثق للحظة وورقة نقدية في ذات الموضوع،  في انتظار فعاليات تكريم كل رؤساء البرلمان الراحلين والباقين على قيد الحياة.

تعليق واحد

  1. Vous rigolez sur nos barbes comme on disait chez nous
    Que des vauriens.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!