في الأكشاك هذا الأسبوع
بنعبد الله

شيشاوة | بنعبد الله يأكل “المشوي” ورفاقه يستغلون تجهيزات عمومية

بقلم. ادريس لمهيمر

سخَّر المنسق الإقليمي لحزب التقدم والاشتراكية بشيشاوة، تجهيزات المبادرة الوطنية للتنمية البشرية من كراسٍ وطاولات، وآليات الجماعة من خيم وزرابٍ وأثاث في إطار احتفال رفاق حزب علي يعتة بالذكرى السبعين لتأسيسه، وهو الحدث السياسي الذي حضره الأمين العام لحزب الكتاب “نبيل بن عبد الله”، مرفقا بقياديين آخرين ووزراء من نفس الحزب، فيما استدعى المنسق الإقليمي لهذا الاحتفال الحزبي رؤساء بعض الجماعات والمنتخبين والمحسوبين على لونه السياسي لاستقبال الوفد الوزاري، الذي ما فتئ يعد كتلته الانتخابية، بدعوتهم لزيارة منطقة “مزوضة”.
زيارة نبيل بنعبد الله لشيشاوة لم تأتِ بأي جديد، فبعد تناول ما لذ وطاب من المشويات والسَلطات المتنوعة، شرع أمين حزب الكتاب في مشاركة فرقة “تسكوين” إيقاعاتها الفلكلورية التي ترقصها على جراح المنطقة التي كابدت الويلات ومازالت ترزح تحت أنين كل ألوان التهميش والإقصاء، كما استمتع رفاق علي يعتة في هذه الجولة بقصائد أمازيغية قدمها فطاحلة الشعر الأمازيغي كلها تمجيد لإنجازات منسق الحزب ورئيس جماعة مزوضة التي يعتبرها المواطنون “خيالية”.
وفي سياق آخر، استنكر جل مناضلي الحزب المدعوين للحفل الانتقائية وسياسة الطبقية التي سلكها المنظمون خلال وجبة الغذاء حيث حظي رؤساء ومنتخبو المجالس الجماعية بالصفوة بالطابق العلوي لبيت المنسق الإقليمي إلى جانب الوزراء، فيما انحصر مكان جلوس المناضلين الذين صنعوا أمجاد الحزب وساهموا في بنائه بالطابق السفلي، وقال أحد الناشطين بالحزب إن مثل هذه التصرفات الطبقية لم يعد لها مكان في الوقت الحاضر وتتنافى مع مبادئ الاشتراكية التي تدعو إلى المساواة في كل شيء، يضيف المتحدث.
ومن جانب آخر، فقد شوهدت مجموعة من سيارات الجماعات المحلية بساحة الاحتفال الحزبي، وهو الأمر الذي يتنافى واستغلال سيارات المصلحة في نشاط حزبي. وفي معرض تصريحه حول غياب التنظيمات الموازية للحزب وهياكله التنظيمية بإقليم شيشاوة بعد أكثر من 20 سنة من تواجده ضمن الساحة السياسية، قال بنعبد الله إن التواجد الحزبي له خصوصيات ولا يقاس بما هو شكلي، وهو القدرة على أن يكون للحزب امتداد عبر شخصيات بارزة في المنطقة (..).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!