في الأكشاك هذا الأسبوع
الجنرال دوكور دارمي حسني بنسليمان

تحركات غير مألوفة في جهاز الدرك الملكي

الرباط – الأسبوع

ماذا يقع داخل صفوف الدرك الملكي؟ هذا السؤال لم يعد حبيس جدران الثكنات والإدارات التابعة للدرك الملكي، ولكن أصبح خارجها ويصل مختلف الصالونات الكبرى ورجالات الدولة وحتى المتتبعين.

آخر خلخلة عاشها الدرك الملكي تجسدت في تغيير رجل ثقة الجنرال دوكور دارمي حسني بنسليمان، ويتعلق الأمر بالمكلف بالموارد البشرية ومساعده اللذين ظلا يشتغلان إلى جانب بنسليمان بمقر القيادة العامة للدرك الملكي بالرباط لمدة طويلة.

هذه التحركات التي يعيشها الدرك الملكي تنضاف إلى التحركات الأخرى، في مقابل تقدم وتثبيت رجالات الأمن الوطني،فبمجردوصول الرجل الحازم عبداللطيف الحموشي إلى رأس الإدارة العامة للأمن الوطني، حتى ساروا على رأس قائمة القوات الأمنية المعول عليها في حراسة القصور وفي مرافقة الملك وفي مناصب سياقة السيارات الرسمية بالقصر وخارجه وحتى في الدراجات النارية التي تشكل الموكب الملكي الرسمي في مختلف تحركاته، في مقابل تراجع الدرك الملكي الذي ظل جد متقدم في مراتب الحزم والقوة والثقة في حراسة الإقامات الملكية والقصور ومختلف المرافق الحساسة من موانئ ومطارات.

خبير أمني مسؤول “نفى أي تراجع أو هم يحزنون، معتبرا أن الأمر مجرد تبادل وتكميل للأدوار وتغير في الخطط والتوجهات الأمنية مع تغير الإكراهات الأمنية وتطورات الجريمة وخصوصا الجريمة الإرهابية التي تتطلب اليوم لمواجهتها التطور التقني والفني والتكنولوجي، وليسالقوة والصرامة كما كان في السابق”.

error: Content is protected !!