في الأكشاك هذا الأسبوع
كمال لحلو

المنبر الحر | الله يعطينا زهرك آ السي كمال لحلو

    صباح يوم الخميس 19 دجنبر الجاري، كنت أتابع دردشة في إحدى القنوات الإذاعية الخاصة حول مباراة الرجاء ضد البرازيل، المباراة التي أخرجت المغاربة ليلة الأربعاء 18 دجنبر إلى الشوارع للتعبير عن فرحتهم بفوز فريق الرجاء البيضاوي في نصف نهاية كأس العالم للأندية، التي تجري أطوارها فوق ترابنا المغربي.

وقد اختار منشط البرنامج في هذه الإذاعة الاتصال بأحد الصحفيين الرياضيين من إذاعة “إم. إف. إم”، لأخذ ارتساماته وإبداء ملاحظاته حول هذا الإنجاز الكبير، وفعلا استمتع المستمعون بالمقدمة التي استهل بها الصحفي تدخله، خصوصا عندما قال إن هذا الفوز يعتبر رسالة قوية للمسؤولين عن الحقل الرياضي حتى يعرفوا أن للمغرب طاقات بشرية يجب الاعتناء بها.

إلى هنا والأمر عادي، لكن غير العادي والذي لم يفهمه المتابعون لهذا الحديث، هو خروج الصحفي فجأة عن موضوع المباراة المذكورة، وانخراطه – بدون مناسبة – في تمجيد مديره، كمال لحلو، الذي هو طبعا مدير إذاعة “إم. إف. إم” التي يشتغل فيها الصحفي، هذا الأخير الذي فاجأ بهذه “الخرجة” منشط الإذاعة التي اتصلت به وكانت تبث تدخله مباشرة على الهواء، فأسرع المنشط إلى شكر الصحفي على تدخله وأنهى الاتصال، ربما خوفا من أن يزيد الصحفي في مدح مديره بإلقاء قصيدة شعرية.

الحاج محمد العلوي

2 تعليقان

  1. o ma sma3toch l hassan bal 3id dayman lazima dyalo hiya ” wali ni3mati si al haj kamal lahlou” ;halil wa nakich?

  2. la censure pur et simple.j’ai deja commenter bravo aucun respect de ma part

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!