في الأكشاك هذا الأسبوع

كواليس الأخبار | 10 سنوات سجنا و100 مليون غرامة لكل من يشغل طفلا

 

الرباط: الأسبوع

    رفاق بنعبد الله قرروا سجن كل “معلم” أو “معلمة” تجرؤوا على تعليم الصنعة لمتعلمين بنات أو أطفال في ورشات الخياطة التقليدية أو الطرز أو النجارة أو الحدادة أو الزرابي التقليدية والفخار وغيرها من الحرف التي يتلقاها الصغار بعدد من المدن العتيقة بالمغرب.

رفاق بنعبد الله لم يقرروا السجن لهؤلاء بعشرين سنة فقط، بل وصفوا كل من سولت له نفسه أن يُشَغِّلَ هؤلاء الأطفال أو الطفلات أو يعلمهم الحرفة كما كان يحصل في تاريخ المغرب بـ”المجرم” في مجال التهريب والاتجار في البشر.

هذا ليس “خيالا” بل حقيقة كرسها رفاق بنعبد الله في البرلمان عبر مقترح قانون جديد قدموه رسميا أمام أعضاء النواب والنائبات داخل لجنة العدل بالبرلمان.

هذا المقترح الذي جاء لمعالجة اختلالات الاتجار في البشر جاء بمادة جديدة ضمن القانون الجنائي أعطاها رقم 232، تعتبر أيضا أن تشغيل القاصرين كعمال في المنازل والورشات الصناعية والحرفية وفي المحلات التجارية جريمة اتجار في البشر يعاقب عليها بالسجن من خمس إلى عشر سنوات وغرامة من 10 آلاف إلى 100 ألف درهم.

وزاد في توضيح العقوبات حين قال إنه إذا تعلق الأمر بقاصر يقل عمره عن 18 سنة فالعقوبة ترتفع إلى عشرين سنة وإلى 100 مليون سنتيم.

تعليق واحد

  1. hhhh safé aykto andna chakara hit chbab lyoum bgha flous man sghour iwa chno idir l9anon dado iwa imché isra9

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!