في الأكشاك هذا الأسبوع

المنبر الحر | العوديون ومشاكل عين العودة

العوديون: هم سكان عين العودة، وعين العودة قرية تقع على بعد 30 كيلومترا من العاصمة الرباط على الطريق المؤدية إلى الرماني وقصبة تادلة ووادي زم المدينة المجاهدة أيام الاحتلال الفرنسي، ثم مدينة بني ملال المدينة الجميلة بمزارعها وبعين أسردون ذات المياه العذبة.

ولنعد لعين العودة وكيف كانت في الماضي القريب، فإلى عهد قريب كانت عين العودة قرية صغيرة محدودة السكان وحتى أوائل الاستقلال كان بها معمرون أجانب كانوا يشتغلون في الفلاحة والعنب وتربية المواشي أمثال الإخوة ببنازو الأربعة الإيطاليون المعروفون. وقد استفاد العوديون من هؤلاء المعمرين الذين كانوا يكسبون قوتهم معهم رجال ونساء وحتى الشباب والأطفال أيام العطل المدرسية.

تقع عين العودة على أرض منبسطة فلا عقبة كؤود ولا أرض منحدرة خطيرة، كما أن هواء عين العودة جميل وصحي، فالقرية مقبولة من حيث صنع الله.

والآن، وقد كبرت هاته القرية فكثر سكانها وكثرت المشاكل معهم صحة وتعليما وشغلا، حيث إن أكثر السكان لا شغل لهم قار فهذا يبيع الدخان بالتقسيط وهذا يشوي الذرة في الشارع العام، وهذا يبيع النعناع وهاته تبيع الخبز التقليدي، وهذا اتخذ التسول حرفة.

أما عن حالة السكن فالدور بنيت بشكل فوضوي وعشوائي، فهذه دور صغيرة جدا وهذه كبيرة جدا وهذه عمارات عالية وهذه عمارات متوسطة، وهذه فيلات جميلة محاطة بالربيع اليابس والأكياس البلاستيكية التي تتطاير هنا وهناك.

كان الله في عون المسؤولين عن هاته القرية التي كبر قميصها وتعددت مشاكلها مع قلة الزاد، فالقرية محدودة الدخل لتلبية رغبة العوديين التي هي في الدرجة الأولى إيجاد الشغل للعاطلين والسكان المهاجرين.

 

مالكي علوي مولاي الصادق (سلا)

error: Content is protected !!