في الأكشاك هذا الأسبوع

دين رئيس الحكومة في رقبة مجلس المستشارين

الرباط – الأسبوع

أثار تأجيل أشغال الجلسة الشهرية لمراقبة رئيس الحكومة التي كان مقرر عقدها يوم الأربعاء الماضي، بمجلس المستشارين بقرار من الفرق البرلمانية التابعة لأحزاب المعارضة ردود أفعال قوية حول المبررات غير المعقولة لتعطيل هذه الجلسة الشهرية، وبالتالي العمل بالدستور.

وقال مقربون من بن كيران إن هذا الأخير لم يعد يفهم التأجيلات المتعمدة التي تصر عليها فرق المعارضة بالغرفة الثانية منذ ثلاثة أشهر الأخيرة.

هذا، ويتداول طرفاء بالمجلس موالون لفرق أحزاب الحكومة تعليقات ساخرة على هذه التأجيلات المتتالية ضدا على الدستور الذي يلزم المجلس بجلسة واحدة في الشهر، والتي تجعل بن كيران اليوم دائنا لمجلس المستشارين بعدة جلسات عالقة حتى اليوم، والتي سترهن مجلس المستشارين المقبل الذي سيكون في حلة جديدة ابتداء من شتنبر المقبل، بحيث هذا المجلس الحالي لم يترك رصيدا غنيا من الانتقادات لطريقة اشتغاله ومستوى أعضائه ومبالغتهم في الغياب فقط، ولكن سيترك حتى الدين للمجلس المقبل، فهل يتنازل بن كيران عن هذا الدين؟ أم سيلزم به المجلس الجديد؟

error: Content is protected !!