في الأكشاك هذا الأسبوع
احد نزلاء بويا عمر

فضائح “بويا عمر” تصل إلى تمارة

تمارة – الأسبوع

      في آخر ما نشرته صفحة “فضائح قطاع الصحة” بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، ذُكر أن وزارة الصحة أوفدت في إطار عملية توزيعها لنزلاء “بويا عمر” خمسة مرضى يعانون من اضطرابات نفسية إلى مندوبية الصخيرات تمارة، وأودعتهم بمستشفى “سيدي لحسن” مما تسبب للمرضى والمستخدمين والأطباء في حالة من الارتباك .
وحسب مصادر عليمة، فقد وضعت إدارة المستشفى مرضى “بويا عمر” بمصلحة طب الأطفال، الأمر الذي تسبب في الاحتجاج وسط صفوف الطاقم الطبي، بسبب عدم تقبل مرضى قسم الأطفال العلاج في قاعات مجاورة لقاعة وضع فيها المرضى النفسانيين.
ورغم أن وزير الصحة الحسين الوردي، كان قد أشار إبان ترحيل نزلاء “بويا عمر” إلى أن هؤلاء المرضى سيتم توزيعهم على مجموعة من المستشفيات التي يوجد فيها تخصص الأمراض النفسية والعقلية، فإن ذلك لم يتحقق حيث تم توزيعهم بشكل عشوائي دون مراعاة البنيات التحتية والإمكانيات البشرية للمراكز المحتضنة، ومن بينها مستشفى سيدي لحسن الذي لا يتوفر على تخصص في الأمراض النفسية ولا على أطباء أو ممرضين نفسانيين، حسب صفحة “فضائح قطاع الصحة”.

error: Content is protected !!