في الأكشاك هذا الأسبوع
بلمختار

سطات | أعراف غير قانونية تقف وراء تأخير إعلان نتائج نيل “الشهادة الابتدائية”

سطات – نورالدين هراوي

       حالة سابقة تشهدها نيابة التعليم بسطات زادت من تأزم الوضع وفاقمته لدى التلاميذ وأولياء أمورهم، إذ لا يعقل أن يتأخر الإعلان الرسمي عن نتائج الامتحان الإشهادي الإقليمي لنيل الشهادة الابتدائية بمجموع المدارس الابتدائية للإقليم عن موعدها الرسمي المقرر نهاية كل شهر يونيو (حيث لم يعلن عن النتائج إلا بتاريخ 06 يوليوز بالبادية و04 يوليوز بالمجال الحضري). وتساءلت مصادر عديدة من الرأي العام المحلي ومن أولياء التلاميذ الذين كانوا يرابطون يوميا بأبواب المدارس ينتظرون بدون نتيجة تذكر اللهم لغة التماطل والكذب من طرف بعض المدراء، واستفسرت عن سبب هذا التأخر الحاصل والاستثنائي مقارنة مع نيابات المملكة الأخرى التي أعلنت النتائج في وقتها العادي، حيث ربطت بعض الجهات هذا التأخير بطريقة التصحيح غير الدقيقة والتي شابتها أخطاء واختلالات عدة من طرف بعض المدرسين المصححين، في ما أشارت جهات أخرى أن نيابة التعليم وإرضاء لخواطر بعض المنتخبين ورؤساء الجمعات وطلباتهم وملتمساتهم هيئت (النيابة في آخر لحظة) امتحانا احتياطيا لبعض التلاميذ المتغيبين يوم تاريخ 23 يونيو يوم إجراء الامتحان الإقليمي ببعض المدارس الابتدائية القروية لأسباب مجهولة ومتضاربة بشأنها، وهو عرف غير قانوني وغير إداري وتربوي وسيفتح بابا لن يغلق مستقبلا، فالمتغيب يعتبر راسبا حسب آراء وأجوبة العديد من هيئة التفتيش وليس إرضاء لرغبة ونزوات البعض، في ظل وجود فئة اجتماعية واسعة من المتضررين الذين ظلوا يتراقصون يوميا على أبواب المدارس ازدادت معها محنة الآباء ومعاناة الأولياء مع فلذات أكبادهم، وهو ما ينبغي على النيابة تداركه مستقبلا وإعلان النتائج في وقتها الرسمي.

error: Content is protected !!