في الأكشاك هذا الأسبوع
مجلس المستشارين

خطة الخروج من باب الاستقالة للدخول للغرفة الثانية من النافذة

الرباط – الأسبوع

تروج أخبار قوية داخل مجلس النواب حول عزم عدد من النواب على تقديم استقالاتهم من مجلس النواب مكتوبة، الأسبوع المقبل، إلى رشيد الطالبي العلمي رئيس مجلس النواب قبل اختتام الدورة، وذلك تمهيدا لتفرغهم للترشح لمجلس المستشارين في حلته الجديدة يوم 2 أكتوبر المقبل.

هؤلاء العازمون على تقديم الاستقالة شرعوا في حملة استشارات واسعة مع خبراء في القانون الدستوري حول أحقيتهم من عدمها في تقديم الاستقالة، وعبر عددهم على الخوف من رفضها من طرف المحكمة الدستورية كما حصل لرفاقهم في مجلس المستشارين حين قدموا استقالاتهم سنة 2011 من مجلس المستشارين للترشح لمجلس النواب قبل أن يرفضها المجلس الدستوري آنذاك.

إلى ذلك، قالت بعض المصادر القريبة من الاتحاديين المستقيلين (حسن الدرهم وسعيد اشباعتو) أن هذين الأخيرين الذين يتجهان للترشح بمجلس المستشارين، على عكس باقي المستقيلين لا يسعيان إلى تقديم استقالتهما من مجلس النواب، بل اهتديا بعد استشارات واسعة إلى خطة معينة وهي الإعلان أمام رشيد الطالبي العلمي عن ترحالهما السياسي نحو حزب الأحرار، ليتعرضا للطرد من مجلس النواب ومن تم يصبحان حرين في الترشح لمجلس المستشارين، على عكس مغامرة تقديم الاستقالة التي تبقى غير مضمونة لدى المجلس الدستوري.

بالموازاة مع ذلك، شرع عدد من النواب إلى التموقع جيدا داخل الغرف الفلاحية والتجارية والصناعية والصيد البحري، وذلك للترشح لمجلس المستشارين في حلته الجديدة، بقي فقط إجراء تقديم استقالتهم للطالبي الذي سيحيلها على المحكمة الدستورية باعتبارها الجهة الوحيدة التي لها حق قبول الاستقالة واعتبار المقعد شاغرا من عدمه.

error: Content is protected !!