في الأكشاك هذا الأسبوع

مريرت | حادث مؤلم.. العريف الذي حاول إصلاح ذات اليمين فقتل بمنجل

مريرت – شجيع محمد

لقي عريف بالفيلق الرابع للحرس الملكي مصرعه، مساء يوم الثلاثاء الماضي، متأثرا بنزيف حاد أَلَمَّ به بعد تلقيه طعنة غائرة على مستوى العنق بشارع المسيرة الخضراء بمدينة خنيفرة.
الضحية المزاول لمهامه العسكرية كعريف “كبران” في الحرس الملكي بمدينة إفران، كان قد استغل حصوله على عطلة قصيرة، فتوجه لبيت عائلته الكائن بحي “أمالو إغريبن” لقضاء بعض أيام الشهر الفضيل هناك، دون أن يدري أن رحلته لمسقط رأسه كانت في الواقع زيارة وداع. ويوم الحادث تصادف أن الجندي كان مارا في الطريق ليتوقف عند شجار اندلع بين بقال ولحام “سودور”، فتدخل محاولا تهدئة الطرفين داعيا إياهما “يلعنو الشيطان” واحترام “العواشر”، حيث  وهو منهمك بينما في محاولة الصلح، لم يدر إلا ومنجل كان يحمله “السودور” يجز عنقه ليسقطه أرضا وسط بركة من الدماء وسط صدمة وذهول فضوليين ممن كانوا متحلقين حول البقال واللحام.
وما هي إلا لحظات قصيرة بعد نحر العسكري الذي يعمل جنديا في الحرس الملكي، حتى كانت سيارة أجرة تطوي به الطريق بسرعة جنونية نحو مستعجلات المستشفى الإقليمي بخنيفرة في محاولة لإسعافه، لكن ذلك لم يكن كافيا لإنقاذ العسكري من الموت، فقد سبق السيف العدل ولفظ الضحية أنفاسه الأخيرة مباشرة بعد دخوله للمستشفى متأثرا بنزيفه الحاد، في الوقت نفسه الذي كانت فيه عناصر من الشرطة القضائية توقف المتهم الذي لم يبد أية مقاومة تذكر لحظة اعتقاله، حيث خلف هذا الأمر استياء عميقا لدى ساكنة مدينة خنيفرة.

error: Content is protected !!