في الأكشاك هذا الأسبوع

جهة الرباط تتعزز بثلاث عمالات و63 جماعة “جديدة”

 

كانت جهة الرباط سلا – زمور – زعير تنحصر في عمالات هي: الرباط وسلا وتمارة – الصخيرات والخميسات وتضم 38 جماعة قروية و13 جماعة حضرية، وفي إطار الجهة الموسعة والتي لها اختصاصات واسعة وسلطات كثيرة، توسعت بالفعل الجهة بضم ثلاثة أقاليم هي: القنيطرة، وعمالة سيدي سليمان، وسيدي قاسم، وهي الأقاليم التي كانت تشكل “جهة الغرب – الشراردة – بني حسن”، لتصبح جهة الرباط في شكلها الجديد بـ23 جماعة حضرية و91 جماعة قروية بساكنة تقدر بحوالي 4 ملايين و500 ألف نسمة منها حوالي مليون نسمة في العالم القروي.

ويأتي إقليم الخميسات في الصدارة من حيث عدد الجماعات بـ35 جماعة متبوعا بإقليم سيدي قاسم بـ29 جماعة، وإقليم القنيطرة بـ23 جماعة، وإقليم سيدي سليمان بـ11 جماعة، وعمالة الصخيرات – تمارة بـ10 جماعات، وعمالة سلا بـ4 جماعات، وأخيرا عمالة الرباط بجماعتين هما: جماعة المشور، وجماعة الرباط. وهذه المعطيات التقنية تبين المسؤوليات الملقاة على الجهة التي هي بمثابة حكومة محلية لتسيير وتدبير شؤون 7 عمالات وأقاليم و114 جماعة، وهي التي كان يسيرها واليات و5 عمال وستصبح تحت مسؤولية رئيس الجهة الذي سيكون بمثابة “رئيس حكومة”، وهذا بالضبط ما يجب أن تنتبه إليه الأحزاب التي ستزكي المرشحين لانتخابات الجهة وتحاول تزكية رجال دولة على الأقل في مستوى الولاة وهي مسؤولية كذلك الناخبين الذين سيقررون مصيرهم، ومصير جهتهم وهو مصير مرتبط بـ6 سنوات سيسلمون فيها مدنهم وقراهم لأشخاص تقدمهم لهم الأحزاب السياسية.

إن مدينة الرباط سعيدة بانضمام 3 عمالات أخرى إلى جهتها وترحب بـ63 جماعة انضافت إلى باقي جماعات الجهة، وسعيدة وترحب لأنها مقر الجهة الموسعة وموجود بساحة الجولان، ونتمنى من الناخبين في هذه الجهة اختيار أولا وقبل كل شيء الوطنيين الذين يخافون الله ويحترمون الملك ويقدرون المواطنين، ويوفون بالعهد.

error: Content is protected !!