في الأكشاك هذا الأسبوع
سعاد حسني

القضاء المصري يغلق نهائيا ملف وفاة سعاد حسني

أقفل القضاء المصري بشكل نهائي ملف الوفاة الغامضة للفنانة الراحلة سعاد حسني، التي عثر عليها بعدما سقطت من شرفة منزلها في العاصمة البريطانية لندن يوم 21 يونيو 2001، حيث فسرت الحادثة وفقا للشرطة البريطانية بأنها انتحار دون أن يتم توجيه الاتهام إلى أحد بالتسبب في وفاتها.

ورفضت المحكمة الإدارية العليا، أعلى جهة قضائية، طلب عائلتها القاضي باستخراج جثمان السندريلا لإعادة تشريحه ومعرفة سبب الوفاة الحقيقي، حيث دفعت الأسرة بطلب إعادة تشريح الجثمان بادعاء أن هناك كدمات في الجمجمة لم يتم إثباتها في تقرير الطبيب الشرعي في الوفاة.
وكانت شقيقة الراحلة، جانجاه حسني، قد اتهمت وزير الإعلام الأسبق، صفوت الشريف، بأنه المحرض على قتل شقيقتها، وأن لديها أدلة ستثبت صحة حديثها، لكن هذا الكلام لم يقدم دليلا ملموسا عليه، في ما أرجعت قتله لسعاد حسني بسبب اعتزامها كتابة مذكراتها وكشف أسرار علاقاته بالمخابرات في الستينيات والسبعينيات خلال القرن الماضي.

 

error: Content is protected !!