في الأكشاك هذا الأسبوع
امباركة بوعيدة

استنفار لاجتماع طارئ من أجل التعاون القضائي مع فرنسا

الرباط – الأسبوع

وجه الشاب في حزب “الجرار” البرلماني المهدي بنسعيد بصورة مفاجئة، رئيس لجنة الخارجية بمجلس النواب على عجل دعوة النواب والنائبات أعضاء اللجنة للاجتماع، وذلك صباح الخميس الماضي.

موضوع هذا الاجتماع بحسب مصادر “الأسبوع”، والذي لم يكن مبرمجا حتى آخر لحظة وخصوصا بعد مغادرة النواب والنائبات للعاصمة الرباط في اتجاه مناطقهم البعيدة بعد يومي الثلاثاء والأربعاء، كان بحسب بعض النواب يتعلق بضرورة الاستعجال في المصادقة على اتفاقية التعاون القضائي في المجال الجنائي بين المغرب وفرنسا والموقعة بالرباط قبل شهرين.

فهذا الاجتماع جاء لإتمام إجراءات مصادقة المغرب على هذه الاتفاقية التي ستعطي صلاحيات كثيرة للتدخل في القضاء المغربي وفي مساطره وفي تبادل المعطيات والإنابة القضائية في القضايا الجنائية.

هذا، وحضرت الوزيرة بوعيدة هذا الاجتماع على عجل، حيث أبدت رغبة الحكومة في إتمام المصادقة على هذه الاتفاقية الهامة والتي وقعها الرميد والسفير الفرنسي بالمغرب، ملوحة بأن الطرف الفرنسي أي البرلمان ناقشها وصادق عليها، فهل هي “تجبيدة الأذن” لحكومة بن كيران عموما ولوزارة الخارجية خصوصا؟ أم هي الإجراءات المستعجلة لطي ملفات متابعة المسؤولين أمام قضاء البلدين ومعه طي صفحة الخلاف بين الطرفين؟

error: Content is protected !!