في الأكشاك هذا الأسبوع

مقارنة بن لادن وأبو بكر البغدادي

مسار بن لادن يختلف عن مسار أبي بكر البغدادي؛ هذا الأخير استحق زعامته لأنه مقاتل بامتياز. لا ننسى أنه ابن منطقة في العراق، اكتسب تجربة كبيرة في القتال، رغم أنه عانى مرارا الاعتقال. من هنا، فقد راكم تجربة التعامل مع الأجهزة الأمنية والاستخباراتية. في حين، لم يستحق بن لادن زعامته لأنه مقاتل، بل لأنه ممول لتنظيم قيل حوله الكثير. إذ لا أحد يعتبر أسامة بن لادن مقاتلا، أو حتى عقلا مدبرا لما كانت تقوم به القاعدة. الكل يعرف أن العقل المدبر هو أيمن الظواهري، وأن أسامة بن لادن ممول بحكم أنه صاحب ثروة ومشاريع طائلة مكنته بالفعل من احتلال الرتبة التي كان يحتلها، باعتباره مجاهدا بالمال، حيث ألزم الملا عمر العرب الأفغان بمبايعته أميرا عليهم. من جهة أخرى، كان بن لادن يعيش في لحظة من اللحظات تحت نظام سياسي هو نظام طالبان.

محمد ضريف “باحث”

error: Content is protected !!