في الأكشاك هذا الأسبوع

إسبانيا تحصي منظمات إرهابية تتلقى أموالا قطرية في المغرب

قالت صحيفة “الموندو” الإسبانية، إن الشرطة الإسبانية حددت 6 منظمات إسلامية سلفية تتلقى أموالا من دول عربية على رأسها قطر، وتعقد اجتماعات سرية في المغرب، مشيرة إلى أن تلك المنظمات تنتمى إلى حزب التحرير الإسلامي، والإخوان المسلمين، وحزب العدالة، وحركة التبليغ، بالإضافة إلى حركة سلفية وأخرى صوفية.

وأضافت الصحيفة أن تلك المنظمات تعيش في مجتمع منفصل ويضع الأقاليم المستقلة في سبتة ومليلة في وضع قابل للانفجار، وفي الوقت الذي ترفع فيه إسبانيا أعلى درجات الحذر منذ هجمات 11 مارس الإرهابية 2011 في البلاد، وبعد تكثيف “داعش” هجماتها في العديد من البلدان العربية واستهداف سياح في تونس وذبح مواطن فرنسي الأسبوع الماضي، مع الذكرى السنوية لمرور عام لإنشاء التنظيم الإرهابي.

كما أشارت الصحيفة إلى أن مسؤولي وزارة الداخلية الإسبانية يتابعون منذ سنوات تطور الظاهرة في كتالونيا، حيث أكدوا أن من 6 أئمة من بين الـ10 أئمة الأكثر تشددا في 2010 موجودون في كتالونيا.

وأشارت الصحيفة إلى أن التمويل المباشر من دول عربية على رأسها قطر هي التي تجعل الإرهاب موجودا في العالم، وفي كتالونيا حددت قوات الأمن تلك المنظمات الإرهابية، وكيف تحصل على قوتها من قطر تحت غطاء تعاليم القرآن الكريم.

وأوضحت الصحيفة أن إسبانيا لديها مستوى عال من التهديد الإرهابي، وفي الواقع فإنه يوجد احتمال كبير بأن يحدث هجوم في إسبانيا أو ضد المصالح الإسبانية في الخارج.

وأضافت الصحيفة أن المغرب تعتبر معقلا لتجنيد الإرهابيين، مشيرة إلى أن ما يدعو للقلق أنه لسنوات تتطور هذه الظاهرة في كتالونيا، لافتة إلى أن إجراءات التجنيد الآن أصبحت سهلة لأنها ممكن أن تتم من خلال الشبكات الاجتماعية، وتشير البيانات إلى أن في المجتمع الإسباني نسبة 27 في المئة منهم مسلمون ونسبة 7 في المئة موجودون في كتالونيا، وعلى الرغم من ذلك فإن المتطرفين هم أقلية.

سبوتنيك

error: Content is protected !!