في الأكشاك هذا الأسبوع
امحند العنصر

الحركيون تائهون يتساءلون

الرباط – الأسبوع

من يسعى إلى تفجير الحركة الشعبية اليوم؟ سؤال طرحه أكثر من قيادي حركي في مائدة إفطار احتضنه بيت أحد الحركيين الكبار بالرباط.

هذا السؤال طرحه هؤلاء الذين اعتبروا أن حزب “السنبلة” يتعرض إلى حملة إعلامية ممنهجة تمس به دون مبررات، في مقابل من ذهب بعيدا وقال بأن في الأمر غضبة “المخزن على حزب “السنبلة” وعلى طريقة تدبيره بعقلية الضيعة وعدم قبوله للمتغيرات التي تقع من حوله داخل جميع الأحزاب”.

تيار ثالث اعتبر أن ما يتعرض له الحزب طبيعي بسبب صراعات الزعامة وخلافة امحند العنصر على رأس الأمانة العامة، والذي انطلق من الآن في ما بين محمد أوزين بدعم حليمة العسالي ولحسن حداد بزعامة تكنوقراطي الحزب، ومحمد مبدع الذي سخر من يخوض الحرب بالنيابة عليه بعد التصفية التنظيمية للشاب الحركي الديناميكي عبد العظيم الكروج من سباق الأمانة العامة.

error: Content is protected !!