في الأكشاك هذا الأسبوع
الباكوري رفقة بن كيران

الصراع الحزبي يلعب ورقة الطعن في إمارة المؤمنين

الرباط – الأسبوع

يبدو أن الحرب بين الخصمين العنيدين حزب العدالة والتنمية وحزب الأصالة والمعاصرة مرشحة للتصعيد وعلى كل الواجهات، ويتضح أنها انتقلت اليوم نحو الثوابت الوطنية والدستورية وحتى المقدسات.

آخر أوجه هذه الحرب اتخذت من قضية الطعن في “بيعة أمير المؤمنين” وقودا لها، وجعل قيادات “البي جي دي” تقوم بحملة قوية شعبيا وسياسيا وإعلاميا لتوريط حزب البام في قضية الثوابت الوطنية بهدف توجيه ضربات موجعة لهذا الأخير.

قيادات “البي جي دي” ومنها الرباح وبوانو والخلفي وحامي الدين والعمراني، أخذت من محاضرة المفكر المصري “القمني” التي نظمها القيادي في “البام” حكيم بنشماش، والذي شكك في شرعية البيعة لتجعلها قضية محاربة “البام” على الثوابت وعلى المقدسات، وأخذت تجعلها ورقة في التجمعات الحزبية التي يؤطرها هؤلاء القياديون في “البي جي دي”.

آخر هذا الهجوم اللاذع ما قاده رئيس الفريق عبد الله بوانو ووزير التجهيز رباح، حيث “دعوة الشعب إلى مقاطعة الانتخابات القادمة ومحاصرة قوى التحكم ومن لا يؤمن بالثوابت وعلى رأسها إمارة المؤمنين”.

إلى ذلك، قالت مصادر مقربة من قيادات حزب الأصالة والمعاصرة أن هذه الأخيرة قررت عدم الدخول في سجال مع حزب العدالة والتنمية في موضوع الثوابت الدينية للأمة المغربية، والتركيز على فشل وعود الحكومة وفي حصيلتها الهزيلة.

error: Content is protected !!