في الأكشاك هذا الأسبوع

كواليس الأخبار | الأمريكيون يحركون دعوى ضد المغرب في الطكساس

   مباشرة بعد الزيارة الملكية إلى الولايات المتحدة، حيث استقبل من طرف الرئيس أوباما، قام أحد الشركاء الأمريكيين السابقين، في المشروع المسمى “بترول تالسينت” بول دوجوريا بفتح الملف من جديد في الأسبوع الماضي، بإحدى محاكم مدينة أوستين في ولاية الطكساس.

وللتذكير فإن هذا الملف يرجع إلى سنة 2001، حيث جاءت مجموعة أمريكية للاتصال مع أحد أقطاب الهولدينغ الملكي، قصد استغلال ما سمي في ذلك الوقت آبار البترول في منطقة تالسينت.

وكان وزير الطاقة وقتها قد صرح بأن المغرب، اكتشف آبارا للبترول، الشيء الذي زاد في أطماع الأمريكيين الذين يظهر أنهم أمضوا عقدا ضخما مع المغرب.

ليخرج المعارض أبراهام السرفاتي، بصفته خبير في مجال الطاقة.. ويعلن على صفحات جريدة الأحداث” “عدد 1 شتنبر 2000” بأن كلام وزير النفط غير مسؤول، وأكد أن الوزير المغربي في الطاقة سقط في مصيدة الشركات الأمريكية قبل أن تتدخل الشركة الأمريكية لونستار، نفسها ثلاثة شهور من بعد، وتنشر بيانا مؤيدا لكلام السرفاتي، بأنه لم يكتشف في المغرب، لا بترول ولا غاز.

وربما تكون الدعوى المدرجة حاليا في الطكساس لمطالبة اللوبي الملكي، بالتعويضات عن الفرق بين الوعد بتواجد البترول، والجزم بعدم وجوده.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!