في الأكشاك هذا الأسبوع
المظاهرات الطلابية غالبا ما تواجه بقمع امني

دعوة لتأسيس ائتلاف وطني ضد العنف في الجامعة

        دعت مجموعة من النشطاء المدنيين والحقوقيين إلى تأسيس ائتلاف وطني ضد العنف في الجامعة المغربية عبر نداء عام يكون منطلقه عقد ندوة وطنية تضم مختلف الايديولوجيات، وذلك على خلفية أحداث عنف واحتجاجات طلابية صاخبة، انطلقت إثر مطالبات بتأجيل الامتحانات وتأججت بعد صدور أحكام قضائية في حق 9 طلبة ينتمون إلى فصيل “النهج القاعدي الديموقراطي – البرنامج المرحلي”، في قضية مقتل الطالب الإسلامي عبد الرحيم الحسناوي قبل عام.

وهدد الطلبة القاعديون بالتصعيد، خلال المسيرة التي نظمت عقب صدور الأحكام، حيث وزعت المحكمة 111 سنة عقوبة على المدانين فحكمت غرفة الجنايات في محكمة الاستئناف في مدينة فاس على سبعة طلاب بالسجن 15 سنة سجنا نافذا لكل واحد. كما قضت بالسجن ثلاث سنوات في حق شخصين آخرين، في ما برأت أربعة آخرين، منددين بالأحكام في حق رفاقهم التي اعتبروها قاسية وانتفت فيها شروط المحاكمة العادلة.

وكان الطالب الحسناوي لقي مصرعه في أبريل 2014، في ما أصيب اثنان آخران من “منظمة التجديد الطلابي”، التابعة لـ”حركة التوحيد والإصلاح”، في أعقاب هجوم نفذه عناصر من “الطلبة القاعديين – البرنامج المرحلي”، بحسب ما أفادت به المنظمة، بينما أشار بلاغ ولاية أمن فاس، إلى أن الراحل قضى نحبه في مواجهات جرت داخل المركب الجامعي فاس – ظهر المهراز.

الحياة اللندنية

error: Content is protected !!