في الأكشاك هذا الأسبوع
اما هكذا يجب ان نصوم

المنبر الحر | لا تفسدوا صيامكم

إن لصيام شهر رمضان عدة فضائل ومزايا وعدة رموز ودلالات تميزه عن باقي الشهور الأخرى.فمن مزايا الصيام أنه شهر الوحدة والتضامن بين المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، فخلال كل سنة يكون لهم موعد مع رمضان، حيث الصيام والقيام والسعي إلى فعل الخير والتعرض للنفحات الربانية وتغذية الروح.

إن شهر رمضان هو شهر التوبة والغفران وشهر الطهر والصفاء والنقاء، إذ فيه تتطهر النفوس والقلوب من الذنوب ويقبل المؤمنون على الطاعات والمحافظة على الصلوات وتمتلئ المساجد ويكثر الراكع والساجد، فحتى العصاة الذين كانوا لا يصلون يصلون في رمضان، وتتردد الألسن بذكر الله وقراءة القرآن والدعاء والاستغفار، كل ذلك طلبا للأجر والثواب والنيل من الرحمات والبركان التي تكون في هذا الشهر، وقد قال عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم: “أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار”، وروى الشيخان عن أبي هريرة رضي الله عنه عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: “إذا دخل رمضان فتحت أبواب الجنة وأغلقت أبواب جهنهم وسلسلت الشياطين”.

إن رمضان ما فرض على أمة الإسلام إلا رحمة بهم وتطهيرا لهم من الذنوب والآثام، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم كلما جاء رمضان يقول لأصحابه جاءكم المطهر. وإذا كان لرمضان كل هذه المزايا والفضائل فإن الكثير من الناس لا يقدرونه حق قدره ولا يعرفون قيمته وفضله وليس لهم من صيامه إلا الجوع والعطش، إذ لا يلتزمون بأخلاقه وآدابه ولا يكفون عن اللغو والرفث والكلام الفاحش ولا يؤدون ما فرض الله عليهم من صلاة ويصبحون في رمضان أكثر خمولا وكسلا ويقضون معظم النهار في النوم أما بالليل فإنهم يعتكفون في المقاهي والملاهي إلى الثلث الأخير من الليل، ومن الناس في رمضان من يصبح ذا سلوك عدواني وكأنه قنبلة على وشك الانفجار في أية لحظة، فطيلة فترة الصيام يكون سريع الغضب والانفعال وكثير الخصومات ولم يستفد من الدروس الأخلاقية التي يعلمها لنا الصيام من صبر وتسامح وإعراض عن كل ما قد يفسد الصيام، أما تعاطي الحشيش والمخدرات في رمضان فإن نسبته تكون مرتفعة مقارنة مع باقي الأيام الأخرى وما هكذا يجب أن نصوم رمضان.

 

جد بوشتى (الرباط)

error: Content is protected !!