في الأكشاك هذا الأسبوع

وثائق “ويكيليكس” عن المغرب وليبيا وتونس…محاولة اغتيال ملك السعودية في المغرب

قام موقع “ويكيليكس” الشهير بتسريب ما يزيد عن 60 ألف وثيقة كدفعة أولى، تعود إلى أرشيف السفارات السعودية في مختلف دول العالم، لم يتسن لنا التأكد من صحة نسب هذه الوثائق، لكن هذا الملخص عما قيل عن كل دولة من دول المغرب العربي.

المغرب

تفيد وثيقة للسفارة السعودية بالمغرب تأسيسا على مصادر صحفية مغربية، بأن الأمير مولاي هشام ابن عم ملك المغرب قد توسط للإفراج عن بعض رموز السلفية لدى ملك السعودية، حيث طرح الأمر على الملك محمد السادس وتم الإفراج عن بعض أتباع “السلفية الجهادية” بوساطته.

ويبدو أن السعودية تعي جيدا أن حكومة حزب العدالة والتنمية هي مجرد واجهة شكلية لتصريف القرارات، ذلك ما تظهره وثيقة لـ”ويكيليكس”، حيث تشير إلى أن الفاعل الرئيسي في المغرب هو القصر وجهاز الاستخبارات النافذ في صناعة السياسات الخارجية.

وتحيل وثيقة ثالثة إلى أن البحرين طلبت مساعدة عسكرية من المغرب، وقد استجاب الأخير حيث قدم مساعدة استخباراتية انطلاقا من مكتبه في دبي.

وحسب وثيقة تعود إلى شهر ماي من سنة 2012، فإن زعيم البوليساريو تقدم بطلب وساطة ملك السعودية، عبد الله بن عبد العزيز، لدى ملك المغرب محد السادس في نزاع الصحراء حتى لا يطول النزاع أكثر وينزلق من إطاره السياسي نحو مواجهات مسلحة محتملة.

وفي السياق نفسه، تشير وثيقة إلى أن الحكومة المغربية أبدت انزعاجا لما نشرته صحيفة “الحياة” التابعة للمملكة السعودية بعنوان “دولة متكاملة في مخيمات البوليساريو تنتظر الاستفتاء”، وهو ما لم يرق لوزير الخارجية المغربي آنذاك سعد الدين العثماني، ما جعله يتصل بملك السعودية الذي طمأنه بموقف بلاده الثابت والمؤيد للمملكة المغربية في قضيتها.

 تونس

تبين وثيقة بخصوص تونس أن المملكة السعودية تبدي اهتماما بالغا بالإعلام في بلد الياسمين، فحسب الوثيقة فإن السعودية تحاول السيطرة على وسائل الإعلام المؤثرة سواء بتمويلها أو باستمالة القائمين عليها وتوطيد العلاقة معهم ودعوتهم للقاءات والندوات. خلقت هذه الوثيقة جدلا واسعا بين الشباب التونسي على المواقع الاجتماعية ومطالبات بالتحقيق في حصول مؤسسات إعلامية على أموال خارجية.

وتشير وثيقة أخرى إلى أن تونس تجاهلت مطالب التطبيع مع إيران، حيث أن الرئيس الإيراني السابق طلب من الرئيس التونسي السابق أكثر من مرة زيارة بلاده، إلا أنه في كل مرة يتم تأجيل الزيارة رغم وعد إيران بتقديم مساعدات.

ومن خلال التقارير اليومية التي تعدها السفارة السعودية بطهران حول مضامين الإعلام الإيراني، يبدو أن وسائل الإعلام الإيرانية تهتم بثورة تونس وتطورات أحداثها، حيث توظفها كثيرا في انتقادها للنظام السعودي.

في الجزائر، إحدى أكثر الوثائق المسربة من طرف “ويكيليكس” خطورة، تشير وثيقة إلى أن السفارة الليبية قامت بتسليم السلطات المغربية أسلحة ومتفجرات ومعدات كانت ستستعمل افتراضيا لاغتيال ملك السعودية من طرف جهات ليبية أثناء تواجده بالمغرب، غير أن الجهة المختصة في المغرب أكدت للسفارة السعودية أنه لم يتوصلوا لأي دليل يثبت أن تلك الأسلحة معدة للاغتيال.

ساسة بوست

error: Content is protected !!