في الأكشاك هذا الأسبوع
مجلس النواب

المجلس المنتخب بمقتضى دستور 2011 يشرف على خرق الدستور “على عينيك يا ابن عدي”

الرباط –  الأسبوع

سارت “فضيحة” إشراف البرلمان على إعلان الترحال السياسي للمستشار البرلماني “برقية” من حزب الاستقلال، ونائب برلماني “تاتو” من حزب الحركة الشعبية نحو حزب الأحرار، حديث اجتماعات فرق المعارضة صبيحة يوم الثلاثاء الماضي بمقر مجلس النواب.

مصادر من داخل فرق المعارضة، اعتبرت إشراف مكتب مجلس النواب بصورته الرمزية، على عملية الترحال السياسي تهم أعضاء حاليين في البرلمان، “قمة العبث والمساس بالديمقراطية وباحترام الدستور والقوانين في مؤسسة هي الأوْلى بإعطاء النموذج في عدم خرق الدستور الذي يمنع صراحة الترحال السياسي في حين أن المؤسسة التشريعية تشجعه وتشرف عليه، فهل هذه هي التعليمات التي كان قد تلقاها رفقة أعضاء مكتب مجلس النواب من طرف الملك، خلال حفل استقبالهم بالقصر الملكي بالرباط قبل سنة، والذي كان قد دعاهم إلى احترام الدستور؟ تتساءل ذات الفرق.

المصادر نفسها التي لم تستبعد اللجوء إلى المحكمة الدستورية للطعن في ترحال كل من برقية وتاتو بإشراف مكتب مجلس النواب لكون تاتو لايزال نائبا باسم الحركة ويمثلها في البرلمان، أشارت إلى أن المكتب الذي تستر على تاتو الذي يمثل فريق الحركة في مكتب مجلس النواب، وأصبح الآن يمثل الأحرار رفقة رشادي كان عليه التدخل لوضع حد لهذا الخرق في النظام الداخلي لمجلس النواب.

وأمام هذه الوضعية علمت “الأسبوع” أن الفريق الحركي بمجلس النواب، طالب من امحند العنصر الأمين العام للحزب من أجل بالتدخل وإجبار مكتب مجلس النواب على تنظيم انتخابات جديدة لمكتب البرلمان، يتم بموجبها انتخاب عضو حركي يمثل حزب الحركة بمكتب المجلس خصوصا أن حزب “السنبلة” لا يتوفر لا على منصب محاسب وعلى منصب أمين داخل مكتب المجلس.

error: Content is protected !!