في الأكشاك هذا الأسبوع
افران

إفران نموذج “مكاينش معامن”

 الاسبوع – عبد السلام أقصو

         “مكاينش معامنصارت إلى اليوم خاتمة النقاش بين قشدة المجتمع الإفراني، والنخبة التي تطرح مواضيع باختلافها تهم الرأي العام المحلي والإقليمي والوطني، نقاش لا يختلف عن نقاشات المقاهي التي تنتهي غالبا بفراغ كؤوس القهوة حين يذهب كل لحاله تاركين الباب مفتوحا لنقاش آخر، وموضوع آخر نقاش من أجل النقاش“.

لقد أثار ملف السكن مشروع حدائق إفران جدلا واسعا في صفوف ساكنة إفران التي عملت على الاحتجاج، كما أنه شكل محور جدل في صفوف الشباب الإفراني الذي عمل شق منه على تبني الملف والنضال من أجله بكل الوسائل عن طريق مراسلة العامل السابق، ووالي مكناس، ووزير الداخلية، ووزير الإسكان والتعمير، مراسلات لم يعرها أي طرف انتباها، إلا أنها احتفظت بنخبة من الشباب الذي جعل من الملف نقطة بداية للترافع في قضايا محلية تهم ساكنة إفران كطرف مدني تحت شعار الغيرة.

        في ما أثار الصنف الثاني من الساكنة الملف بطريقته الخاصة، من خلال استكمال الاحتجاج إلى حين استعمال السلطة المحلية مبدأ العنف، ليضطروا إلى إفراغ مكان الاحتجاج خصوصا وتزامنها مع العطلة الدراسية (نهاية الدور الربيعية)، بالإضافة إلى اغتنام فرصة تواجد رئيس الحكومة بالمدينة وتمكينه من نسخة من الملف، والذي بدوره وعد بالتدخل.

الفوضى التي تقوم عليها الوضعية الشبابية بالمدينة، والتي من المرجح قيامها بتدبير الشأن المحلي للمدينة وخوض غمار التجربة السياسية ولما لا الحزبية وتمثيل المدينة أحسن تمثيل، هي إذن غياب التجربة والتأطير واختلاف العقليات والتوجهات والإيديولوجيات، والسبب الرئيسي في حصر العمل في تبادل الاتهامات كل من جهته وموقعه.

         هي إذن طبيعة الوضعية الشبابية وميولات الشباب الإفراني، الذي يعاني من غياب التأطير في شتى المجالات (ثقافية، وفكرية، ورياضية…)، الأمر الذي تسبب في النفور من العمل الجمعوي والحزبي، عكس ذلك يحسب لشباب آزرو الذين أبانوا عن الحنكة والرزانة في تدبير الملفات الساخنة بالمدينة، بالإضافة إلى التحلي بثقافة العمل الجمعوي وخدمة الصالح العام، وهو الأمر الذي ينقص شبابنا المحلي الذي يناقش ويحاضر.. وختامها مسك مكاينش معامن“.

لا كاين معامنإذا تم جمع شتات النخبة الإفرانية التي تتمتع بمواهب جمة في مختلف المجالات والعمل على تأطيرها، ولما لا خلق شراكات مع شباب من مدن مختلفة والاستفادة من تجاربها.

error: Content is protected !!