في الأكشاك هذا الأسبوع
أم البشائر

هل تكون الحركة الشعبية أول حزب ينفجر بسبب النساء؟

الرباط. |  الأسبوع

         علمت الأسبوعمن مصادر حركية جد مطلعة أن مكتب، امحند العنصر، بالأمانة العامة للحزب بشارع باتريس لومومبابحسان، تحول إلى مكتب لاستقبال عشرات رسائل الاستقالة التي تفد عليه من أعضاء الحزب بعدد من المناطق.

هذه الاستقالات الأخيرة، بحسب ذات المصدر، تتعلق إضافة إلى عدد من المستشارين الذين التحقوا بحزب الأحرار، بالنساء المتضامنات مع رئيسة التنظيم النسائي خديجة أم البشائر التي قدمت استقالتها لامحند العنصر، الأسبوع الماضي، احتجاجا على تدخل المرأة القوية في شؤون المنظمة النسائية، علما أنها هي نفسها التي كانت تتزعم مسانديها قبل انتخابها قائدة للنساء.

          وأضاف ذات المصدر أن عشرات الاستقالات بدأت تصل من الفروع التي تربطها علاقات قوية مع ابنة أحد مؤسسي الحركة الشعبية أم البشائر كمدن العرائش، والجديدة، وفاس، وآسفي.. وغيرها من المدن تضامنا معها.

الجدير بالذكر، أن حزب الحركة الشعبية يعيش غليانا غير مسبوق داخل مختلف أجهزته وقطاعاته بدءا من قطاع الشباب مرورا بالمرأة الحركية، والأطر، والفريق البرلماني.. وغيرهم، نتج عنه تشكيل حركة تصحيحيةواستقالات كان آخرها استقالة أم البشائر القريبة من حليمة العسالي قبل أن يدخل الطرفان في خلافات، غير أن العنصر رفض الاستقالة وطلب مهلة للجلوس مع أم البشائر

error: Content is protected !!