في الأكشاك هذا الأسبوع
هشام مستور

“لا تحرقوا” هشام مستور

         كثر الحديث خلال الأسابيع الأخيرة عن الموهبة الجديدة للكرة المغربية التي أبهرت كل المهتمين، وعلى رأسهم المسؤولون عن فريق أ س ميلان.

هذه الموهبة المغربية هو الفتى هشام مستور الذي فضل حمل القميص الوطني على المنتخب الإيطالي، ليصبح أصغر لاعب مغربي في المنتخب، حيث أقفل يوم 17 يونيو الجاري سن 17 سنة.

صحيح أن هذا اللاعب الموهوب ينتظره مستقبل كبير، لكن على المسؤولين عن المنتخب أن يتركوه ينموبشكل عادٍ، وألا يحرقوا المراحل مادام المنتخب المغربي يتوفر حاليا على لاعبين جيدين متألقين في أقوى الأندية الأوروبية.

اللاعب مستور الذي أثيرت حوله كل هذه الضجة، يذكرنا بالمدرب الكبير الأرجنتيني سيزار مينوتي الذي رفض المناداة على اللاعب مارادونا خلال مونديال 1978 الذي نظم بالأرجنتين وفاز به منتخبها بقيادة العميد باساريلا ومجموعة من النجوم ككاميس، وأرديليس، ولوكي، وفيلا.. وآخرين.

فبالرغم من الانتقادات اللاذعة التي تلقاها مينوتي من الشعب الأرجنتيني الذي كان يعيش تحت وطأة الديكتاتور فيديلا، وبالرغم من صفير الاستهجان الذي كان يسمعه خلال كل مباراة، رفض المناداة على مارادونا لصغر سنه حيث كان يبلغ آنذاك 18 سنة.

مينوتي رد على كل منتقديه بعد الفوز بكأس العالم 1978، حينما صرح بأن مارادونا موهبة نادرة فعليكم ألا تحرقوه“.

نتمنى أن يترك المسؤولون هذا الفتى، فمكان مستور الحقيقي حاليا مع منتخب الشباب.

error: Content is protected !!