في الأكشاك هذا الأسبوع

“أمير الصحراء الصغير” في طرفاية

     تستعد مدينة طرفاية المغربية، لاحتضان الدورة الثانية للمهرجان الدولي “أمير الصحراء الصغير”، احتفاء بالصداقة المغربية – الفرنسية التي جسدها إبداع الكاتب “أنطوان دو سانت أكزوبيري” وسيرته. وسينظم المهرجان أنشطة ترفيهية وعلمية وتكنولوجية لفائدة الشباب، لتسليط الضوء على الإمكانات السياحية والثقافية وفرص التنمية المستدامة، وينتظر أن يحقق مشاريع أخرى تشمل حماية مدرج الطيران بالمدينة وتسجيله كتراث دولي، وتجديد متحف “سانت أكزوبيري”، وتعزيز المهن السياحية وتطوير الحرف المحلية، فضلا عن إعادة فتح الخط البحري بين طرفاية وجزر الكناري بعدما تمت توأمة مدينة طرفاية مع روساليو بالجزر.

هذه البلدة الصغيرة في الصحراء الشاسعة ألهمت مبدع “الأمير الصغير” الذي كان يعمل طيارا في المدينة خلال عشرينيات القرن الماضي، لكتابة هذه التحفة التي أصبحت من الأشهر في العالم. فالروايات يتناقلها الصغار عن الكبار حول “سانت أكزوبيري” الذي استقر في طرفاية عام 1927، وتحول منزله هناك إلى متحف يروي تاريخ البريد الجوي بالمنطقة.

يقول الدكتور “مربيه ربو شهباتو السادات” رئيس جمعية أصدقاء طرفاية: “ارتبط اسم مدينة طرفاية تاريخيا بالانفتاح على الخارج، والذي يؤكده وجود قوى غربية عدة على مدار القرون الماضية، فمن الإسبان والبرتغاليين إلى الإنجليز وانتهاء بالفرنسيين، إلا أن البريد الجوي وتجربة أنطوان دو سانت أكزوبيري أعطيا للمدينة بعدا آخر تمثل في الأدب العالمي، عبر إنتاجاته الغزيرة خصوصا كتاب الأمير الصغير الذي ترجم إلى أكثر من 200 لغة ولهجة”، مضيفا أن المدينة كان لها تأثير خاص في نفسية الكاتب وانعكاسا إيجابيا على ملكته الإبداعية بحيث إن طبيعة المدينة بين المحيط الأطلسي وكثبان الصحراء الممتدة ساهم في تميز أنطوان وتألقه.

ويوضح أن دواعي تأسيس جمعيته ترجع إلى مجموعة شباب المنطقة الذين دفعتهم الغيرة والعمل على الحفاظ على ذاكرة المدينة الجماعية وموروثها التاريخي والمعماري من الضياع والتهميش، وهكذا دشن متحف “أنطوان دو سانت أكزوبيري” عام 2004 بشراكة بين جمعية أصدقاء طرفاية وجمعية البريد الجوي، وهو متحف يضم معرضا مفتوحا يشتمل على أرشيف غني من صور فوطوغرافية نادرة للطيار الفرنسي وكتب ومؤلفات أدبية ووثائق تاريخية ومجسمات لطائرات البريد الجوي، إضافة إلى سجل الزيارات الذي يسجل فيه الزوار شهاداتهم وملاحظاتهم بكل اللغات.

 

الحياة

error: Content is protected !!