في الأكشاك هذا الأسبوع
الوزير التوفيق

هل يعلم وزير الأوقاف بحكاية المواطن الذي عاش سنتين وهو ينتظر “شهادة” من الأحباس؟

         الحكاية “باختصار” كما عاشها الكاتب للسطور وذلك عندما قصدت مقر نظارة أوقاف مراكش الكائنة بساحة “روض العروس” لغرض إداري “شهادة إدارية”، إرسالية عدد: 966 بتاريخ 25/03/2011، فوجدت نفسي عرضة لـ”سير واجي..”، وخلال العملية(…)، استمر الانتظار من تاريخ 25/03/2011 إلى تاريخ 28/05/2013!! المرجو الانتباه لطول المدة المشار إليها وهي تقريبا سنتين (26 شهرا)، فكيف يعقل هذه الفترة من الانتظار (من سنة 2011 إلى سنة 2013)؟! ولماذا يتعرض المواطنون الذين يقصدون الإدارة لغرض معين لـ”التجرجير” أمام أبواب مكاتب بعض المسؤولين (حالتي نموذجا)؟

ولهذا، فإنني أتوجه إلى وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية لتحمل المسؤولية في ما يخص التعامل اللامسؤول لهذه الإدارة (نظارة الأوقاف) مع مصالح المواطنين، وأملي من هذا المنبر أن يقوم السيد أحمد التوفيق بما يلزم لوضع حد لهذه الممارسات من أجل حصول المواطن على حقوقه في آجال مضبوطة ومعقولة.

 

العلوي محمد

error: Content is protected !!