في الأكشاك هذا الأسبوع
بوانو

مظاهر تحايل العدالة والتنمية على القانون لتجنب سؤال “موازين”

الرباط – الأسبوع

          إذا كان هناك حديث بقوة داخل البرلمان عن تدخل محمد حصاد، وزير الداخلية لدى الاستقلاليين والأحرار، الأسبوع الماضي، لسحب سؤالين شفويين موجهين لوزير الاتصال مصطفى الخلفي حول بث القناة الثانية صورا للرقص الجنسي للمغنية الأمريكية “جينيفر لوبيز”، والذي تم نفيه من طرف النواب الاستقلاليين والأحرار، فمن تدخل إذن لسحب نفس السؤال الذي قدمه عبد السلام بلاجي قيادي العدالة والتنمية حول موازين يوم الثلاثاء الماضي؟ هل تدخل لديه كذلك وزير الداخلية؟

أسئلة وغيرها تطرحها فعاليات نيابية داخل البرلمان طيلة الأسبوع الماضي، خصوصا أن أغلب قياديي حزب العدالة والتنمية قد أبدوا الحماس من سؤال المهرجان ومن فقراته.

وما زاد من غموض هذا الملف هو حديث بوانو رئيس الفريق عن كون السؤال لم يسحب، وأنه فقط أخذ طريقه ومسطرته الإدارية، وهو جواب مرفوض بحسب المطلعين على خبايا الأمور الذين يؤكدون على أن السؤال الشفوي الآني يبرمج في الأسبوع نفسه، شريطة موافقة الوزير المعني والوزير هنا هو الخلفي وينتمي لنفس الحزب أي العدالة والتنمية، فما السبب الحقيقي إذن؟

مصدر من داخل الحزب أكد أن قضية أفتاتي التي طرأت، جعلت الفريق يتراجع عن فتح واجهة أخرى للصراع قد تقلب الموازين(..).

مصادر أخرى أكدت أن موقف الفريق والحزب ثابت من مهرجان موازين، وعبر عنه في صباح الثلاثاء أي قبل جلسة المساء خلال اجتماع الفريق بمقر البرلمان رئيس الفريق عبد الله بوانو، وتم توزيعه على الصحف الوطنية والرأي العام الوطني ولا داعي لتكراره.

error: Content is protected !!