في الأكشاك هذا الأسبوع
جانب من امتحانات الباكالوريا

هذه عقوبات الغشاشين في البكالوريا فما هي عقوبات الغشاشين في الانتخابات؟

الرباط – الأسبوع

         رغم أن امتحانات البكالوريا قد انطلقت منذ مدة إلا أن حكومة بن كيران أحالت على البرلمان مشروع قانون جديد جاء به رشيد بلمختار وزير التربية الوطنية، وذلك لمحاربة ظاهرة الغش في الامتحانات بطرق أكثر تشددا هذه المرة.

بلمختار الذي يطلب من البرلمان المصادقة على هذا القانون في أقرب الآجال سيحارب به الغش داخل بـ”مؤسسات التعليم والتكوين المهني العمومي والمدارس الخصوصية التابعة للأكاديميات ووزارة التربية الوطنية”.

وقال بلمختار في قانونه إنه يقصد بالغش كل من استعمل وثائق مزورة، أو تعويض الشخص بآخر، أو تسريب مواضيع قبل إجراء الامتحان، أو حيازة آلات أو مخطوطات، أو حيازة واستعمال الوسائل الإلكترونية.. وغيرها من الوسائل.

وتوعدت الإدارة التعليمية الغشاشين في الامتحانات بعقوبات التنبيه في المرة الأولى، قبل نزع ورقة الامتحان ثم نقطة الصفر وبعده الحرمان من الامتحان أو الإقصاء لمدة سنتين من الامتحان، وفي حالات أخرى ستصل العقوبة إلى الحبس من شهر حتى سنة، وبغرامة 10 آلاف درهم في حالة استعمال وثائق مزورة، ومن 3 أشهر حتى سنتين و20 ألفا في حالة تعويض الشخص بآخر في الامتحان، فهل يفلح هذا القانون في ردع الغشاشين؟

الجدير بالذكر، أن هذا القانون بدأ يثير حفيظة عدد من أولياء التلاميذ وبدأ يدفع بالعديد من المهتمين، والجمعيات للاحتجاج على هذا التشدد والعقوبات الحبسية بدل الاكتفاء بالطرد من المدرسة مثلا، فهذه “العقوبات القاسية التي لم تقررها حتى وزارة الداخلية في حق الغشاشين في الانتخابات الذين يرهنون مصير ومستقبل المغرب”، يقول أحد الفاعلين.

error: Content is protected !!