في الأكشاك هذا الأسبوع

المغرب يستخرج الغاز الصخري سرا على الحدود الجزائرية

مقال صحفي يكشف المشاريع المغربية التي تخيف الجزائريين:

    باشرت السلطات المغربية في خطوة غير متوقعة، عملية استكشاف الغاز الصخري عبر ولايات حدودية مع الجزائر ووقعت عقودا تجارية مع شركات أجنبية تتواجد منذ فترة بالمناطق البترولية المغربية، كما تشارف الدراسات الجيولوجية على الانتهاء عبر كافة الآبار وهي المشاريع التي تم التحضير لها في سرية تامة، خصوصا أن التنقيب عن “الشيست” عبر الحدود قد يخلط بين الثروات الجزائرية والمغربية ويحدث آثارا بيئية غير متوقعة وعابرة للحدود.

وكشفت مديرة المكتب الوطني للمحروقات أمينة بن خضرة أن الحكومة شرعت في الاستثمار في مجال الغاز الصخري، وباشرت التحضيرات اللازمة لتحديد الآبار التي سيتم عبرها استخراج “الشيست”، وأن الشركات الأجنبية متواجدة بعين المكان منذ مدة لتقييم الوضع، وتحديدا بالولايات الحدودية، كما تم توقيع الاتفاقيات اللازمة، مضيفة في حوار صحفي أن بلادها تمتلك مخزونا

هاما من الغاز الصخري وكل الظروف المحيطة بها تشجع استغلال هذا المورد الطاقوي، خاصة أن دولة المغرب تنام على أحواض من ذهب في ما يخص هذه الطاقة غير التقليدية، معتبرة أن المكتب الوطني للمحروقات حاليا في بداية الإجراءات، كما باشر الخطوة الأولى لاستغلال الغاز الصخري.

الشروق

error: Content is protected !!