في الأكشاك هذا الأسبوع

كيف تتضخم المظاهرة التهديدية عند المغاربة

الرباط – الأسبوع

     أمام استفحال عدد المغاربة الذين التحقوا بالمنظمة الإرهابية “داعش” واستمرار عمليات الالتحاق حتى بعد أن أصبحت الضربات العالمية المشتركة على “داعش” تهدد وجود هذه المنظمة، تستمر في المغرب بعض المظاهر التي تذكرنا بالطريقة التي ولدت فيها “داعش” التي تسمى “دولة العراق والشام”، وها هي تتوسع إلى ليبيا غير بعيد من تونس والجزائر والمغرب، لنشهد في المغرب مغاربة بدؤوا في المدن المغربية التي نظنها آمنة، يتشبهون بـ”داعش” على طريقة هذا الطالب المراكشي الذي شارك في العمليات الاحتجاجية التي عرفتها جامعة القاضي عياض، في نهاية مايو الأخير، حيث تم ضرب رجال الشرطة في مواجهات خارجة عن المعتاد.

وتبقى من هذا النموذج التهديدي، هذه الصورة لأحد المحتجين، وقد أعد خلفه قارورة بوطاغاز، وكأنه يحضرها في إطار تفجير مستقبلي، بينما ساعدته الأطراف المتهاوية للبناية التي يتحصن بها في إعطاء صورة عن الخراب الذي تمهد له هذه التهديدات.

error: Content is protected !!