في الأكشاك هذا الأسبوع
أفتاتي - بن كيران

الرئيس بن كيران تلقى مكالمة ساخنة من إفريقيا بشأن نائبه في البرلمان أفتاتي

الرباط – الأسبوع

          كاد رئيس الحكومة بن كيران أن يقفز من مجلسه، وهو يسمع الوصف الذي تم به وصف النائب أفتاتي، وكانت المكالمة من ساحل العاج.

وكان أفتاتي قد غادر منطقته النيابية في وجدة، متوجها إلى مدينة جرادة، متجاوزا في ما بعدها بعض الحواجز الأمنية، حيث يظهر أنه كان مرفوقا بأحد أصدقائه من ضباط الجيش، ويقول إنه في مهمة انتخابية بالمنطقة، إلا أن القائمين على أمن ذلك الحاجز، أخبروا قيادتهم العليا بالرباط، وكان أفتاتي قد وصل للحاجز الثاني في الطريق المتوجهة للجزائر، والذي وجد فيه مسؤولين من الدرك، ومن شرطة “الديسطي” الذين قالوا له بأنهم لا يمكن لهم مرافقته لأن سيارتهم معطلة، وكانت حيلة انطلت على أفتاتي الذي استغرب بعد استمراره في الاتجاه نحو الحدود، أن سيارة “الديسطي” مازالت تتبعه، ولم تكن معطلة على الإطلاق.

المهم، أن قضية أفتاتي كانت تصل إلى المسامع الملكية في إفريقيا لحظة بلحظة، وانتهت بتوقيف ضابط كبير في الدرك الملكي، تم استدعاؤه للرباط، حيث سمع بتعيين ضابط آخر محله على رأس الدرك بمنطقة جرادة.

error: Content is protected !!