في الأكشاك هذا الأسبوع
قصر بلدية مراكش

مراكش | انطلاق “دوري” تغيير القبعات السياسية بالمدينة الحمراء

مراكش – عزيز الفاطمي

         يتابع المهتمون بمراكش ما يجري في صفوف مدبري الشأن المحلي بالمدينة الحمراء، وبعض الوجوه التي تحلم بالوصول إلى قبة المجلس الجماعي أو الظفر بمقعد بإحدى المقاطعات الجماعية، ومنهم من لا يرضى لنفسه بأقل من كرسي العمودية.

وقال بعض المتتبعين إن الاستعدادات المبكرة للاستحقاقات الجماعية المقبلة انطلقت مبكرا، إذ تعرف الساحة السياسية المراكشية عدة تغيرات بدأت باستقالة محمد الحر نائب العمدة فاطمة الزهراء المنصوري عن حزب الاتحاد الدستوري معلنا انضمامه إلى حزب التجمع الوطني للأحرار، ثم المستشار الدمناتي المعروف بتنقلاته المتكررة بين الكائنات السياسية من حزب الميزان إلى حزب الجرار ليختار قبعة حزب المعطي بوعبيد وهمه ضمان استمرارية تواجده في دائرة أصحاب القرار.

وهذا العلوي المودن محام ونقيب سابق بهيئة مراكش أبى إلا أن يشارك كمرشح في الانتخابات الجماعية المقبلة بمقاطعة المنارة تحت لواء حزب الاستقلال، في حين مازالت بعض الوجوه تراقب الوضع عن كثب قبل أن تحدد وجهتها لتختار قبعتها السياسية.

error: Content is protected !!