في الأكشاك هذا الأسبوع
الوزير السابق الكروج في حضرة الزاوية البودشيشية

الكروج يلجأ للزاوية البودشيشية بعد طرده من الحكومة

بركان – لحسن بهجي

      خطف عبد العظيم الكروج، الوزير المنتدب لدى وزير التربية الوطنية المكلف بالتكوين المهني، الذي أعفاه الملك محمد السادس من مهامه الوزارية بناء على طلب من رئيس الحكومة، الأنظار رفقة أسرته في الزاوية البودشيشية بمدينة أحفير بالجهة الشرقية.

وأفادت مصادر عليمة أن عددا من سكان المدينة عاينوا عبد العظيم الكروج في الزاوية المحمدية البودشيشية الكائنة في شارع الشهداء، حيث دخل في خلوة للذكر، مشيرة إلى أنه يتواجد منذ إعفائه من منصبه الوزاري رفقة أسرته الصغيرة بمنزل جده والد أمه الشيخ سيدي علي، وفي ضيافة أخواله وعلى رأسهم الشيخ المختار.

واعتبر مصدر آخر أن ما راج حول تواجد الكروج في دولة اليابان مجرد إشاعة، داعيا من يريد التأكد إلى زيارة الزاوية المحمدية البودشيشية للتحقق واستفسار الجيران والمواطنين، وكذا لقائه بعين المكان.

وشدد نفس المصدر على أن الوزير المُقال يرفض فعلا الرد على اتصالات عدد كبير من قياديي الحركة الشعبية وعلى رأسهم الأمين العام امحند العنصر ومحمد أوزين، الشيء الذي وضع قيادة الحزب في حيرة من أمرها ومتخوفة من التطورات المستقبلية لموقف عبد العظيم الكروج، خصوصا مع قرب الاستحقاقات الانتخابية التي قد تغير موقف الحركيين بإقليم بركان الذي ينحدر منه وزير “الشكولاطة”.

error: Content is protected !!