في الأكشاك هذا الأسبوع
أكاديمية جهة تادلة ـ أزيلال

قصبة تادلة | التلاميذ يدرسون في مرائب للسيارات والوزارة في “دار غفلون”

قصبة تادلة – خالد عبد اللطيف

      رغم القرارات الوزارية والمذكرات النيابية بمنع أساتذة التعليم العمومي من مزاولة الدروس الخصوصية سواء بمنازلهم أو بالمؤسسات التعليمية الخاصة، إلا أن ظاهرة الساعات الإضافية ما تزال مستمرة بقصبة تادلة “وعلى عينيك ابن عدي”، حيث إن أستاذا للرياضيات مهووس بهذا النوع من الدعم ما يزال يمارس مهامه بمؤسسة تعليمية توجد في أحد الأحياء إلى جانب أستاذ آخر يدرس مادة الترجمة، كما أن أستاذا آخر للرياضيات ما يزال يدرس ويدفعهم التلاميذ للالتحاق بمكان اكتراه لهذا الغرض بحي آخر.

كما نشطت عملية فتح المرائب بحي “أيت عمر” و”الداخلية” و”الرشيدية” و”المهيرزات” و”البام” في سرية تامة، ورغبة من بعض الأساتذة في دخل إضافي فإنهم يدرسون التلاميذ في أقبية مظلمة في ظروف لا تربوية ولا صحية، وهو تعبير عن انتهازية لا علاقة لها بالعملية التعليمية.

فمتى سيتدخل مندوب وزارة التربية الوطنية ببني ملال ومدير الأكاديمية لوضع حد لهذه الخروقات وإيفاد لجنة لمعاينة هذه الفوضى؟

error: Content is protected !!