في الأكشاك هذا الأسبوع
بعض عناصر القوات المساعدة

لماذا لا يستفيد “المخازنية” من تخصيص يوم وطني لتأسيسهم؟

          من هذا المنبر الإعلامي أوجه إليكم سيدي وزير الداخلية، وإلى السيد المفتش العام لجهاز القوات المساعدة بما أنكم المسؤولون عن توجيه وتدبير ورعاية القوات المساعدة، والجنرال المفتش العام للقوات المساعدة بالمملكة المغربية، والتي عرفت تحولا وتطورا في الأداء والانتشار في الشارع لحفظ النظام والأمن والسهر على طمأنينة المواطنين الذين بدأوا يتقبلون المقاربة الأمنية والاجتماعية التي أصبحت تؤديها عناصر هذا الجهاز الهام والكبير عبر كل التراب الوطني وعلى حدود المملكة المغربية الشريفة، لذا كان لابد من أن نطالب برد الاعتبار لأفراد القوات المساعدة مزاولين أو متقاعدين وذويهم، وأرامل ويتامى “المخازنية” حتى يكونوا في مستوى تطلعات ملك البلاد، التي تروم الرفع من مستوى الشعب المغربي بصفة عامة اجتماعيا واقتصاديا.. بما أنهم جنود مجندون وراءه لحماية الوطن ومستعدون للتضحية بالغالي والنفيس.

هناك قوات أمنية وعسكرية وجمارك وحماية مدنية والمياه والغابات ومؤسسات مدنية أخرى تحفتل بذكرى تأسيسها، وأخرى تحتفل باليوم الوطني أو العالمي للتعريف بأنشطتها ومساهمتها وعملها في عدة مجالات مدنية وعسكرية واقتصادية واجتماعية وثقافية ورياضية.. فإننا نطالب أن تتمكن القوات المساعدة من استفادتها هي الأخرى باحتفالها بيوم وطني لتأسيسها على غرار الأمن الوطني والقوات المسلحة الملكية.

أما في جانب المطالب التي يسعى إليها رجل القوات المساعدة (مزاول ومتقاعد)، فهي حقوق واجبة وأساسية لابد من أن يتمتع بها أفراد القوات المساعدة حتى يحسوا بالطمأنينة والأمن اقتصاديا واجتماعيا وسط أسرهم داخل المجتمع بصفة عامة، مع التركيز على المطلب الأساسي والذي يتجلى في الرفع من الراتب خاصة بالنسبة للمتقاعدين والأرامل، وإنشاء مؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية خصوصا في ما يخص التخفيض في تذاكر السفر، ولتدافع عن حقوقهم ومطالبهم كذلك في جانب السكن الاجتماعي للمتقاعدين وهم الذين بذلوا الغالي والنفيس في الدود عن الوطن وبدل أرواحهم في سبيله.

محمد هنوش (ضابط صف متقاعد)

error: Content is protected !!