في الأكشاك هذا الأسبوع

استغلال إجراءات حكومية لأهداف انتخابية في الجهات

الرباط – الأسبوع

    هل خلقت ما يسمى بهيئة التنسيق التي أنشأتها مكونات أحزاب الأغلبية لتأسيس تحالفات انتخابية بين مكونات الأغلبية الحكومية؟ سؤال طرحته المعارضة بقوة نهاية الأسبوع الماضي، خاصة مع موافقة الحكومة قبل أسبوعين على السماح للأحزاب السياسية بتقديم لوائح انتخابية مشتركة.

هذه الهيئة للتنسيق والتي حاولت أطراف الأغلبية التقليل من حجمها وأهدافها وخطتها، عبرت أحزاب المعارضة عن توجسها من نواياها الخفية وأهدافها الانتخابوية، محذرة من مغبة استغلال الإمكانيات الحكومية والوزارية وخلق تحالف حكومي انتخابي لم يسبق أن عرفته الساحة المغربية طيلة الحكومات المتعاقبة.

ومن جهة أخرى، وإن أكدت أحزاب الأغلبية على إبعاد هيئة التنسيق عن درجة التنسيق الانتخابي ونفيها لتقديم لوائح انتخابية مشتركة في المستقبل، إلا أن هذا التوجه يؤكد أكثر من مصدر أنه يخفي وراءه حقيقة إعلان تحالفات صريحة بين مكونات الأغلبية الحكومية وتهم انتخابات الجهات والظفر برئاستها دون الجماعات، بحيث سيسري التحالف الحكومي في الرباط نفسه على انتخابات رئاسة الجهات.

error: Content is protected !!