في الأكشاك هذا الأسبوع

منظمة دولية تحذر المغرب من حرب بيولوجية تنشر الطاعون !

     كشفت منظمة العدل والتنمية لحقوق الانسان، أن المغرب مهدد بوباء الطاعون ضمن خطة للحرب البيولوجية السرية تشنها جهات دولية تستهدف عددا من الدول العربية والافريقية من أجل تقليص معدلات النمو السكاني. ودعت المنظمة وزارة الصحة إلى اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية.

كما دعت المنظمة وزارة الصحة إلى اتخاذ كافة الاجراءات الوقائية، محذرة من أن الوباء سيتسبب في إبادة ما يزيد عن 100 مليون شخص، خاصة بإفريقيا والشرق الأوسط.

وأشارت المنظمة إلى أن المغرب ضمن الدول المهددة بنشر وباء الطاعون الذي يتم تخليقه في مختبرات دولية سرية قبل نشره بشكل ممنهج لحصد الآلاف من الأرواح، في إطار خطة عالمية للحد من تزايد السكان.

واتهمت المنظمة في تقرير، الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل بتخليق فيروسات في إطار الحرب البيولوجية السرية لتقليل معدلات النمو السكاني بالعالم، خاصة بالقارة الإفريقية لحساب الجنس الأبيض وتسهيل سيطرة اليهود على العالم.

وحذرت منظمة العدل والتنمية لحقوق الانسان من انتشار وباء الطاعون في عدد كبير من دول العالم، وعلى رأسها المغرب ومصر وليبيا والسودان والصومال وجيبوتي وموريتانيا والنيجر وشمال افريقيا وتونس والجزائر والشرق الأوسط والكونغو الديموقراطية وسيراليون وليبيريا وغيرها من الدول الإفريقية بعد وباء إيبولا.

وأردفت “المساء”، أن المتحدث الاعلامي للمنظمة أكد أن شركات الأدوية الكبرى بالعالم، التي تعتبر شركات عابرة للقارات، وأجهزة الاستخبارات الغربية وراء تخليق الطاعون وغيره من الأمراض الفتاكة.

وصايا المنظمة

دعت المنظمة السلطات الصحية بالمغرب وباقي الدول المهددة بنشر الأوبئة إلى العمل على اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية لمواجهة أي احتمالات بانتشار الطاعون داخل المدن، خاصة المدن الحدودية، مرجعة ذلك إلى خطط الدول الكبرى لتقليل عدد سكان الشرق الأوسط وإفريقيا.

وتوقع تقرير المنظمة أن يتسبب الوباء في حال النجاح في نشره في إبادة ما يزيد عن 100 مليون شخص، خاصة بإفريقيا والشرق الأوسط وغرب إفريقيا.

 

حفيظ الصادق (LE360)

error: Content is protected !!