في الأكشاك هذا الأسبوع

“قنابل الاستعمار” مازالت قابلة للانفجار !

الأسبوع – زهير البوحاطي

     استفاق سكان دوار بني زيد التابع لعمالة شفشاون صباح يوم الثلاثاء 28 أبريل 2015، على صوت انفجار ظن السكان أنه قنينة غاز لكنه كان مخلفات من قنابل الاستعمار، هذه القنبلة التي انفجرت في وجه شابة تبلغ عقدها الثالث أصابتها بجرح بليغ فقدت على إثره أحد رجليها، الأمر الذي أدى إلى الإسراع بها نحو المستشفى الإقليمي بشفشاون.

وسبق أن تم العثور على مجموعة من القنابل تعود للحقبة الاستعمارية الإسبانية بمدينة مرتيل الساحلية التابعة لعمالة المضيق – الفنيدق، حيث كانت قابلة للانفجار في أية لحظة، مما يدل على أن المناطق الشمالية لا تزال تزخر بالكثير القنابل التي تركها الاستعمار وراء ظهره لتكون الساكنة ضحيتها.

error: Content is protected !!