في الأكشاك هذا الأسبوع
ab70338.jpg

إحباط حملة خبيثة للجزائر في الأمم المتحدة

    قالت مصادر دبلوماسية في الأمم المتحدة إن المغرب استطاع إقصاء جبهة “البوليساريو” من أشغال المؤتمر الثالث للمناطق الخالية من الأسلحة النووية، الأمر الذي أثار حفيظة الجزائر.

وأكدت بعض المصادر أنه بالرغم من مناورات الجزائر وأصدقائها خلال الجلسة، فقد تم إبعاد ممثل البوليساريو من القاعة، حيث كانت تجرى أشغال الدورة الثالثة للمناطق الخالية من الأسلحة النووية.

واندلع الخلاف الدبلوماسي خلال اجتماع “للدول الأطراف في المعاهدات المنشئة للمناطق الخالية من الأسلحة النووية والدول الموقعة عليها” قبل مؤتمر يستمر شهرا بشأن معاهدة منع الانتشار النووي.
وحسب “إيلاف” فإن مصدر دبلوماسي مغربي قال إن الجزائر سعت بـ”خبث” إلى استغلال انعقاد المؤتمر الدولي في مقر الأمم المتحدة لإقحام ممثلين عن الكيان الوهمي في هذا المؤتمر الدولي، الذي تشارك فيه دول أعضاء في الأمم المتحدة في مناطق عدة من العالم، غالبيتها العظمى لا تعترف بهذا الكيان.

وأضاف أن “أشغال المؤتمر الدولي تواصلت من دون مشاركة ممثلي صنيعة الجزائر، ما دفع هذه الأخيرة، أمام هذا الفشل الذريع، إلى عدم المشاركة في النقاش، وسحب ممثلها من لائحة المتدخلين”.

 وشدد الوفد المغربي على ضرورة مواصلة السعي نحو تحقيق هدف قارة إفريقية خالية من الأسلحة النووية مع الاحترام الكامل للقانون الدولي، والسيادة والوحدة الترابية للدول.

 يذكر أن المغرب ساهم في مفاوضات معاهدة “بيليندابا”، التي تم التوقيع عليها سنة 1996 لإحداث منطقة خالية من الأسلحة النووية في إفريقيا.

 

إيلاف

error: Content is protected !!