في الأكشاك هذا الأسبوع
مقتطف من تصميم المشروع ويظهر من خلاله توقيع فاطمة الزهراء المنصوري لصالح شقيقها زهير المنصوري

وثيقة تؤكد ترخيص عمدة مراكش لأخيها بإقامة مشروع بالملايير

مراكش – الأسبوع

     أكدت مصادر مطلعة، أن عمدة مراكش فاطمة الزهراء المنصوري، هي التي رخصت شخصيا لأقاربها، وأخيها، بإقامة مشروع مثير للجدل، كانت قد رفضته لمفتشية الجهوية للمحافظة على المباني التاريخية بمراكش، وهو مشروع سوسيو اقتصادي، يقع قرب السور التاريخي بمنطقة سوق الربيع، مقاطعة سيدي يوسف بن علي.

ورغم أن مفتشية المباني التاريخية قد منعت المشروع بسبب وجود ظهير 1920 المتعلق بحماية السور التاريخي، إلا أن العمدة رخصت بإقامته فوق بقع أرضية، في مكان مثير للجدل، ويتوقع أن يدر على أصحابه مدخولا بالملايير بعد تسويقه(..).

وكان أصحاب المشروع يبحثون عن ترخيص بإقامته منذ مدة طويلة، منذ عهد العمدة السابق عمر الجزولي، إلا أنه كان يصطدم بقرارات المنع التي صدرت خلال تولي محمد حصاد لشؤون الولاية في مراكش، وكذلك الشأن بالنسبة لخاله الشرايبي، لكن المشروع تم استئنافه من جديد بعد مرور الزمن، مع وصول فاطمة الزهراء المنصوري لكرسي العمودية.

مقتطف من تصميم المشروع ويظهر من خلاله توقيع فاطمة الزهراء المنصوري لصالح شقيقها زهير المنصوري

مقتطف من تصميم المشروع ويظهر من خلاله توقيع فاطمة الزهراء المنصوري لصالح شقيقها زهير المنصوري

error: Content is protected !!