في الأكشاك هذا الأسبوع
الشوباني

عندما اتفق العنصر وبن كيران على توسيع صلاحيات الشوباني

الرباط – الأسبوع

       يبدو أن ثمن ما بات يعرف بقضية “الخطبة” الحكومية بين الوزير الحبيب الشوباني وسمية بنخلدون لن تقف عند حد الانتقادات الساخنة لهذه العلاقة، أو حتى السخرية السوداء في فضاءات “الفيسبوك” بل قد تصل إلى التضحية برأس الوزيرين أو أحدهما على الأقل.

وقبل ذلك، تتداول الأوساط المقربة من الحكومة أن هذه القضية قد أثرت سلفا على الشوباني وحرمته من حقيبة وزارة الشباب والرياضة، التي تحدث أكثر من مصدر، عن اتفاق سابق حصل بين عبد الإله بن كيران رئيس الحكومة، وامحند العنصر، وكان وشيك التطبيق ويقضي بقيام بن كيران بإلحاق تكليف الشوباني الذي يسهر على قطاع المجتمع المدني بتدبير شؤون وزارة الشباب والرياضة كذلك، ومن تم تنتهي أزمة التعديل الحكومي بتوسيع صلاحيات الوزير الشوباني، لكن وجود هذا الأخير اليوم على رأس مدفعية الانتقادات، جعلته من أبرز المرشحين لمغادرة سفينة حكومة بن كيران.

error: Content is protected !!