في الأكشاك هذا الأسبوع

شركة إسرائيلية تعمل في مجال نقل العلاج تنشط في الدار البيضاء

   أفاد تقرير نشر على الموقع الإلكتروني لمجلس أخلاقيات القيم المنقولة في المغرب، حول “الاستثمار الأجنبي في بورصة الدار البيضاء خلال السنة المالية 2014″، بأن حصة إسرائيل من حجم الاستثمارات الأجنبية المتداولة في بورصة الدار البيضاء هي نسبة 0.85 في المئة، أي ما حجمه مليار و270 مليون درهم (127 مليون دولار أمريكي) ولم يقدم التقرير معطيات مفصلة حول طبيعة هذه الشركات ومجالات اشتغالها.

وتعد هذه المرة الأولى التي يكشف فيها رسميا عن حجم الاستثمارات الإسرائيلية المباشرة في المغرب، في ما تتحدث تقارير عن وجود شركات إسرائيلية في عدد من القطاعات مثل الشركة الإسرائيلية للملاحة “زيم” التي دعا ناشطون للاحتجاج بالدار البيضاء من أجل طردها من المغرب ومحاسبة الشركة المغربية “زيماك” الوكيل الرسمي لشركة “زيم” في المغرب.
ويقول الائتلاف من أجل طرد الشركة الصهيونية للملاحة “زيم” من المغرب إن “شركة الملاحة الصهيونية زيم هي بمثابة آلة لوجستيكية للتطبيع الاقتصادي مع الكيان الصهيوني”.
وقال بلاغ للائتلاف الذي يضم 26 جمعية ونقابة مغربية “شركة زيم تنقل حاويات من حيفا وأسدود في فلسطين المحتلة إلى مدينة الدار البيضاء، بها منتجات مصانع الاحتلال الإسرائيلي، أو منتوجات فروع هذه الشركات الصناعية عبر العالم وأن لهذه الشركة، أيضا، حاملات حاويات تدخل بانتظام إلى ميناء طنجة المتوسطي”.
وأشار الائتلاف إلى أن الشركة الصهيونية “زيم” تعلن من خلال موقعها الإلكتروني أنها مستمرة في نقل المستوطنين المستعمرين لأرض فلسطين، كما تؤكد في موقعها أنها استمرت في شحن الأسلحة والذخيرة للجيش الصهيوني، وأنها لعبت دورا لوجيستيا خطيرا في هذا المجال في كل الحروب العدوانية التي شنها الكيان الصهيوني منذ نشأته.
وأضاف أن “الشركة الصهيونية لعبت دورا لوجستيا استراتيجيا من أجل فك عزلة الكيان الصهيوني الجغرافية التي استمرت زمنا طويلا، بضمان تواصله مع باقي العالم عن طريق البحر، ومازالت تلعب هذا الدور إلى يومنا هذا.

 

إياس نيوز

error: Content is protected !!