في الأكشاك هذا الأسبوع

هل تتدخل “المحكمة الدستورية” لإلغاء مقاعد الشباب والنساء؟

الرباط – الأسبوع

     “احذروا كتابة الدستور أثناء العواصف” مقولة لـ”جون جاك روسو” ختم بها أستاذ باحث كلمته وهو يقصف قضاة المحكمة الدستورية.

هذا الباحث الذي كان يتحدث في ندوة علمية بأحد فنادق الرباط ووصف مداخلته بالقلق العلمي، عرى بعض التناقضات في قرارات المحكمة الدستورية التي وصف قضاتها بالمحافظين الذين يعتمدون مقاربة “المشروعية” الضيقة، ولا تريد إعمال الملاءمة التي تسمح بالانفتاح والليونة بما يعيشه المغرب من تطور.
الباحث واصل قصف قضاة المحكمة الدستورية وأكد أنهم يعتمدون في بعض اجتهاداتهم على أمور غير موجودة في الدستور كمثال قضية لائحة “كوطا” النساء في انتخابات 2011، حيث برروها بالسعي نحو تشجيع المشاركة السياسية في مقابل رفضهم لـ”كوطا” النساء داخل الأجهزة وهياكل البرلمان سنة 2013 حين بَتِّهِمْ في النظام الداخلي لمجلس النواب.

هذا القصف الذي واصله نائب برلماني كذلك حين وصف قبول المحكمة الدستورية للائحة النساء والشباب سنة 2011 كان تحت ضغط 20 فبراير، مما جعله يتراجع عن التمييز الإيجابي لصالح المرأة فيما بعد، وبأن المحكمة الدستورية عليها تفسير النص القانوني وفقا للدستور وليس نقل ونسخ النص الدستوري داخل القانون، وهي تدخلات لم ترق قاض من المحكمة الدستورية كان حاضرا في الندوة، مما دفعه لأخذ الكلمة ومحاولة الرد على هذا القصف ورد الاتهام بأن تقصير توسع المحكمة الدستورية نابع من كون البضاعة التي تتوصل بها هي في نهاية المطاف نتاج “عاد لكم وبأن قرارات المحكمة الدستورية مجرد خميرتكم”.

error: Content is protected !!