في الأكشاك هذا الأسبوع
أطراف أحد المساجد و قد تحولت إلى مكان لبيع الخردة

أطراف مساجد تتحول إلى أسواق عشوائية بتطوان

    في غياب واضح لمسؤولي وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بتطوان، تحولت العديد من أطراف المساجد إلى مكان آمن لعرض وبيع السلع، وتم إغلاق أبوابها في وجه المصلين حيث يجدون صعوبة في الولوج لتأدية شعائرهم الدينية بسبب العربات المخصصة لبيع السلع كالألبسة ومواد أخرى المتراصة أمام أبواب العديد منها.

واستنكر العديد من المواطنين هذه الظاهرة التي انتشرت بشكل كبير والتي حولت أماكن العبادة إلى أسواق لبيع السلع، كما استغربوا صمت مندوبية الأوقاف والشؤون الإسلامية بالمدينة، والتي لا تبدي أي اهتمام لبيوت الله حسب آراء بعض التطوانيين، وأضافوا أن بعض المساجد تشهد أيضا انتشارا لا مثيل له للمتسولين وقس على ذلك ما يتبعهم من فوضى وصراعات بينهم، والنموذجان مسجد “الباريو” المتواجد بشارع عبد الكريم الخطابي، وكذا المسجد المحاذي للمحطة القديمة كما هو مبين في الصورة.

error: Content is protected !!